۴۴۸مشاهدات
رمز الخبر: ۵۵۳۹۶
تأريخ النشر: 11 August 2021

عبر عدد من السياسيين اليمنيين عن تقديرهم لمواقف القيادة اليمنية في تعاطيها مع ملف السلام في اليمن، مؤكدين أنها قدمت الكثير من المبادرات من أجل إحلال السلام "غير أن قوى العدوان بقيادة السعودية رفضت ذلك وتصر على الاستمرار في الحرب والحصار على اليمن".

سياسيون يمنيون يثنون على تعاطي السيد الحوثي مع ملف السلام في اليمن

وقال نائب رئيس البرلمان اليمني عبد السلام هشول إن "مباردة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي تحفظ كرامة اليمنيين وعزتهم وهي لا تنتقص من حق الآخرين في شيء، مؤكداً أنها كانت مبادرة شاملة وكاملة فيما يخص مأرب وما يخص الجانب الإنساني".

وأشار هشول في حديثه لموقع تابناك للأخبار  إلى "المبادرة أثبتت للجميع بأن صنعاء لا تطمع في مأرب، ولا تستهين بأهاليها، وإنها حريصة على حفظ كرامتهم من خلال هذه المبادرة التي قدمت للوفد العماني الذي زار صنعاء في شهر يونيو حزيران 2021، وأن المبادة تعطي أهالي مأرب الحق في اختيار من يمثلهم بعيداً عن السعودي والإماراتي والقاعدة وداعش ومرتزقة العدوان".

وأكد أن "صنعاء لا تريد بأن تكون مأرب منبع لتغذية جبهات المرتزقة ووكر للقاعدة وداعش، وانما يحكمها أبناؤها ويأكلون من خيراتها، وأن أبناء الشعب اليمني لا يريدون أن تكون مأرب مطمعاً للبريطاني والأمريكي والسعودي والإماراتي".

***

سياسيون يمنيون يثنون على تعاطي السيد الحوثي مع ملف السلام في اليمن

من جانبه قال المحلل السياسي حسن الوريث إن "المبادرة التي كشف عنها قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي ورئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبد السلام تؤكد حرص القيادة الثورية والسياسية على تحقيق السلام، وأننا دعاة سلام، وليس دعاة حرب، وأن الطرف الآخر هو من يتعنت في موضوع السلام، واستمرار الحصار على الشعب اليمني".

وأشار الوريث إلى أن "هناك تعنت أمريكي واضح لتحقيق السلام، رغم الدعوات الزائفة التي نسمعها في الحين والآخر عن تحقيق السلام لكنهم لم يقدموا شيئاً واقعياً يجسد مصداقيتهم في تحقيق السلام بعكس قيادتنا الثورية التي قدمت العديد من المبادرات المناشدة للسلام، ومنها مبادرة الحل الشامل والكثير من المبادرات سواء عن طريق سلطنة عمان وعبر المبعوث الأممي ، مؤكداً أننا نذهب الى عدة أماكن لنؤكد للجميع أننا نريد السلام لوطننا وشعبنا وهو ما تحرص عليه بشدة القيادة السياسية والثورية".

***

سياسيون يمنيون يثنون على تعاطي السيد الحوثي مع ملف السلام في اليمن

أما عضو المكتب السياسي لأنصار الله حزام الأسد، فأكد أن" هذه المبادرة الأخيرة التي أعلنتها القيادة الثورية عن طريق عمان تعكس حرص القيادة على احلال السلام ورفع المعاناة على الشعب اليمني لاسيما مع تفاقم الوضع الإنساني الذي تسبب به العدوان".

وقال الأسد في تصريح لموقع تابناك إنه  "لا جديد في مواقف، العدوان فهناك تجاهل واضح ولا مبالاة في تنفيذ المبادرة، و الشعب اليمني عازم على احلال السلام سواء من خلال المبادرات أو من خلال الاستمرار في الصمود ومواجهة العدوان حتى تحقيق النصر".

         

رایکم
آخرالاخبار