۴۳۹مشاهدات
حذرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين المحتلة من من النتائج المترتبة على زيارة وفد أمني أمريكي ولقاءاته التي أجراها في رام الله والكيان الصهيوني والجولة التي قام بها وفد المخابرات الأمريكية في المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة في القدس المحتلة.
رمز الخبر: ۵۵۳۷۸
تأريخ النشر: 10 August 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال الناطق الإعلامي بإسم الحركة طارق سلمي إن "هذه الزيارة تندرج في سياق تعزيز التنسيق الأمني وعودة مسار التفاوض العبثي من خلال تطبيق وثيقة الاتفاق الثلاثي بين السلطة والكيان الصهيوني والولايات المتحدة".

ودعا سلمي القوى الوطنية للتصدي لكل المخططات التي تهدف للنيل من حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته، والانتباه لكل محاولات الالتفاف على ثورة شعبنا المنتفض في وجه الاحتلال.

وذكر موقع "أكسيوس" الأميركي أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وليام بيرنز يزور الكيان الإسرائيلي، للمرة الأولى منذ توليه منصبه لإجراء محادثات من المتوقع أن تركز على إيران. وقال مسؤولون إسرائيليون، إن بيرنز سيلتقي الثلاثاء، بمدير الموساد ديفيد برنيغ ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، وغيره من كبار المسؤولين.

ومن المتوقع أيضاً أن يزور رام الله للقاء رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

رایکم