۴۰۴مشاهدات
شهدت عدن وعدد من المدن في المحافظات الجنوبية تظاهرات احتجاجا على انعدام الخدمات وانهيار الوضع الاقتصادي.
رمز الخبر: ۵۵۲۹۶
تأريخ النشر: 08 August 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ هتف متظاهرون بطرد التحالف السعودي، في حين طالب البعض التحالف بتوفير الخدمات.

هذا الوضع المعقد والمتشابك صورة تعكس التناقض الصارخ في التركيبة السياسية التي كونها التحالف السعودي في المناطق المحتلة، لا احد هنا يجرؤ ان يطلب تغيير شاملا ، على الرغم من سقوط المدن في الفراغ الإداري واغلاق المؤسسات الحكومية، ونزوح المنظمات الإنسانية خوفا من القتل او السلب، وأقفلت الأبواب امام مخيمات اللجوء.

ومع تهاوي الريال مقابل العملات الأجنبية، أغلقت المصارف أبوابها ، وأعلنت حالة اضراب، بينما يهدد بعض رؤوس الأموال والتجار بالتوقف على اثر قرار رفع القيمة الجمركية، وهو ما سيجعل الأعباء المالية وأسعار السلع الضرورية ترتفع وسط عزوف عن التسوق.

لم يعد الصراع حالة مؤقتة في مدينة عدن بل باتت هي الحالة الثابتة ، حتى مع تغلب الانتقالي على الإصلاح وحكومة هادي وطردهم من المدينة، بقيت هذه الأخيرة ومدن جنوبية أخرى دون أي تحسن في الحالة المعيشية، التظاهرات والمسيرة التي تخرج هي الأخرى فقدت الطريق الصحيح اذ انها تطلب توفير الخدمات من الجهة نفسها التي تطلب مغادرتهم.

رایکم