۴۹۴مشاهدات
تظاهر اليوم السبت، أبناء محافظة تخار في وسط العاصمة الأفغانية كابل، مطالبين الحكومة بمساعدتهم في ردع حركة طالبان عبر إسال قوات إضافية من الجيش وتقديم مساعدات انسانية عاجلة من دواء وغذاء الى ابناء المحافظة.
رمز الخبر: ۵۵۲۶۴
تأريخ النشر: 08 August 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ في هذا الاطار، تحدث مكتب الحركة الوطنية بقيادة أمير الحرب السابق عبد الرشيد دستم عن خطة جديدة للمحافظات الشمالية.

وقال المتحدث باسم المشير دوستم ان الاخير التقى الرئيس الافغاني أشرف غني في القصر الرئاسي اليوم السبت وقدم خطة جديدة للعمل عليها في محافظات الشمال الأفغاني وقد وافق الرئيس غني على العمل عليها.

كما أوضح المتحدث باسم الحركة الإسلامية الأفغانية بقيادة دوستم، إحسان نيرو، ان الرئيس غني التقى اليوم السبت بالمشير وعرض معه خطة لتحسين الوضع الأمني ​​في أفغانستان.

من جانبه، أكد مكتب المتحدث باسم الرئيس الأفغاني أنه سيتم إعلان حالة الطوارئ في البلاد وانشاء حزام امني في المدن الكبيرة مثل كابل، وبنود اخرى اطلع عليها الرئيس أشرف غني خلال استقباله المرشال دوستم.

يأتي ذلك بعد ارتفاع حدة القتال بين القوات الافغانية وحركة طالبان وارتفاع حصيلة القتلى والجرحى من المدنيين.

وفي أحدث تصريح لمدير صحة محافظة قندز، احسان الله فضلي قال، ان المعارك اشتدت بين الطرفين ليلة امس ووصل 11 قتيل و49 جريح كلهم من المدنيين الى مستشفى المدينة، فيما تستمر معارك حرب الشوارع في محافظة جوزجان.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية ميرويس استانكزي ان هناك تقدم ملموس لصالح القوات الحكومية في البلاد وإن هذه القوات قتلت أكثر من 100 من مسلحي حركة طالبان في هلمند، واضاف ان القوات الحكومية ستستعيد مدينة شبرغان بشكل كامل .

وسيطرت طالبان السبت على ثاني عاصمة ولاية في أفغانستان في غضون 24 ساعة، في وقت تحاول القوات الحكومية جاهدة حماية سلسلة مدن أخرى من السقوط في أيدي الحركة.

كما سيطرت على مناطق ريفية شاسعة في الأشهر الثلاثة الماضية وبدأت توجه الآن هجماتها إلى المدن الكبرى، محاصرة العديد من عواصم المقاطعات بما فيها قندهار وهرات، ثاني وثالث كبرى مدن البلاد.

         

رایکم