۲۰۹مشاهدات
حذّرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة من توقّف كافة العمليات الجراحية الطارئة، في كافة المستشفيات الحكومية، جرّاء النقص الحاد في غاز النيتروز المستخدم في في تخدير المرضى خلال العمليات الجراحية.
رمز الخبر: ۵۵۱۸۷
تأريخ النشر: 05 August 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ قال مدير عام الشؤون الإدارية في الوزارة محمود حمّاد، إن "إسرائيل تمنع إدخال "غاز النيتروز إلى قطاع غزة منذ مطلع عام 2021".

وأضاف "الكميات المتوفرة من غاز النيتروز، لا تكفي إلا لعشرة أيام".

وبيّن حمّاد أن وزارته تواصلت مع جهات دولية لإخال هذا الغاز، إلا أن إسرائيل "ترفض التجاوب مع الطلبات المقدّمة".

وأشار إلى أن مرافق وزارة الصحة تحتاج إلى نحو 120 "أسطوانة غاز نيتروز، شهريا، حيث تحتوي كل أسطوانة على 27 كيلو جرام من الغاز". مجددا "تحذيره من خطورة النقص في هذا الغاز، قائلا إن ذلك يعني "الموت المُحقق خاصة لمن يحتاج إلى عمليات طارئة لإنقاذ حياته".

وناشد الجهات الدولية لضرورة "الضغط على إسرائيل لإدخال النيتروز، بما يمكن المستشفيات من استمرار العمليات الجراحية".

وبحسب الوزارة، فإن مستشفيات قطاع غزة تجري شهريا نحو 5 آلاف عملية جراحية، تعتمد جميعها على توافر غاز النيتروز.

ومرارا، أعلنت وزارة الصحة في غزة أنها تواجه "أزمة خانقة" بسبب نقص الأدوية والمستلزمات الطبية، جرّاء الحصار الإسرائيلي.

ومنذ عام 2007، تفرض إسرائيل حصارا على سكان غزة، وهم أكثر من مليوني فلسطيني، نجم عنه تدهور كبير في الأحوال الاقتصادية والمعيشية.

         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار