۵۰۰مشاهدات
وفي مدينة تعز، خرجت مسيرة نسائية للتنديد بالقصف الذي تشنه قوات موالية لصالح على الأحياء السكنية في المدينة. وطالبت المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم تجاه نظام صالح و"جرائمه ضد المدنيين".
رمز الخبر: ۵۵۱۷
تأريخ النشر: 02 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: تواصلت المظاهرات الاحتجاجية في اليمن أمس تطالب بإسقاط الرئيس علي عبد الله صالح الذي عبر نظامه عن خيبة أمله في أميركا بعد مساعدته لها في قتل أنور العولقي.

وفي العاصمة صنعاء، خرج الآلاف إلى الشوارع مطالبين بمحاكمة نظام صالح على ما قام به من قمع للمحتجين المطالبين بالديمقراطية.

وردد المتظاهرون شعارات تؤكد إصرارهم على مواصلة التظاهر السلمي إلى حين تنحي الرئيس صالح الذي قضى 33 عاما في الحكم.

وفي مدينة تعز، خرجت مسيرة نسائية للتنديد بالقصف الذي تشنه قوات موالية لصالح على الأحياء السكنية في المدينة. وطالبت المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم تجاه نظام صالح و"جرائمه ضد المدنيين".

كما شهدت مدينة دمت في محافظة الضالع مسيرة نسائية حاشدة للمطالبة بـ"إسقاط نظام صالح وأبنائه، وبمحاكمتهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق المتظاهرين والمعتصمين السلميين في صنعاء وتعز وغيرها من المحافظات".

وقالت المعارضة إن قصف منطقة سكنية في تعز جنوبي العاصمة اليمنية أمس السبت أدى إلى مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين.

 من جهته قال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي -في مقابلة مع وكالة رويترز أمس- "إن الولايات المتحدة أظهرت عدم احترامها للديمقراطية ولشركائها في مكافحة الإرهاب، بتجديدها الدعوة لتنحي الرئيس صالح بعد ساعات من مقتل أنور العولقي بمساعدة يمنية".

وأضاف "إن دعوة البيت الأبيض للرئيس غلى التنحي عن السلطة فورا عقب نصر كبير مثل مقتل العولقي ينم عن عدم احترام الأميركيين لمن يتعاونون معهم".

وذكر أن صالح رئيس منتخب، و"عانى كثيرا من الحرب ضد الإرهاب التي دعاه الأميركيون ليكون شريكا فيها، وموقف الأميركيين ينم عن عدم احترام للديمقراطية".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: