۱۸۷مشاهدات
عد رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، حادثتي مستشفيي الإمام الحسين (عليه السلام)، وابن الخطيب يشيران بكل وضوح إلى الخلل في المنظومة الإدارية للدولة التي توارثتها تراكمياً منذ العام 2003.
رمز الخبر: ۵۵۱۲۷
تأريخ النشر: 04 August 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ قال الكاظمي، خلال لقائه امس الثلاثاء عوائل شهداء مستشفى الإمام الحسين (ع) في ذي قار، "دعوناكم لنقول لكم، إن دماء ذويكم في أعناقنا، وسنعاقب المسؤولين عن هذا الحادث بكل شدة".

وحذر الكاظمي، من ان "هناك تعمدا لأن يستمر العراق بالفوضى وإضعاف الدولة عبر استهدافها الممنهج، وكل هذا على حساب أبنائنا وأبنائكم".

واعلن رئيس مجلس الوزراء ان اللجنة المكلفة بالتحقيق في فاجعة حريق مستشفى الإمام الحسين (ع) ستعلن نتائج التحقيق قريبا جدا. وقال "أعدكم بأن المقصر سيلاقي أشد العقاب".

واردف الكاظمي: قلناها ونقولها مرة أخرى إن ما حصل ويستمر حصوله في العراق من مشكلات واستهتار بالأرواح والممتلكات إنما هو ترسبات الفساد الذي نخر البلاد.

وتابع رئيس مجلس الوزراء: أمس شرعنا بإطلاق الآليات الإدارية لتنفيذ الورقة البيضاء الإصلاحية؛ من أجل النهوض بالاقتصاد العراقي، الذي سيسهم في معالجة الكثير من المشكلات في جميع القطاعات، ومن أجل أبناء شعبنا ومستقبل أطفالنا رغم التحديات التي نواجهها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار