۱۸۴مشاهدات
رمز الخبر: ۵۵۰۹۵
تأريخ النشر: 04 August 2021

قال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش انه "بمناسبة تولي الرئيس إبراهيم رئيسي رئاسة الجمهورية الإسلامية في إيران، نتقدم من سماحة المرشد علي الخامنئي ومن قادة الجمهور الإسلامية وأبنائها ومحبيه بالتهنئة بالمناسبة".

وفي تصريح لوكالة تابناك للاخبار اليوم الثلاثاء اضاف البطش: "نسال المولى سبحانه وتعالى لهذا الرئيس النجاح في خدمة المشروع الإيراني والمشروع الإسلامي على مستوى المنطقة وأيضا أن يستمر إيران وجيشها وشعبها في خدمة القضية الفلسطينية."

وتابع: نحن نعتقد أن انتهاء العملية الانتخابية في إيران بهذا الشكل الديمقراطي كانت رسالة وضمانة للأمة الإسلامية، وكذلك رسالة لأعداء إيران والأمة الإسلامية، بأن الشعب الإيراني وقيادته قادرون على إدارة الانتخابات والعملية الديمقراطية في أصعب الظروف.

واكمل: بلا شك نحن نأمل لهذا الرئيس النجاح في مهماته وأن تتقدم إيران وأن تستمر في دورها الداعم للقضية الفلسطينية في مواجهة المشروع الصهيوني وكل المشاريع التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

*البطش: إسرائيل لا تخيفنا وكل احتياطاتها لن تمنع دخول المقاتلين لاستعادة ارض فلسطين

اعلن القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش ان "إسرائيل لا تخيفنا وكل احتياطاتها لن تمنع دخول المقاتلين لاستعادة ارض فلسطين".

وفي تصريح لوكالة تابناك للاخبار اليوم الثلاثاء اضاف البطش: إسرائيل دولة محتلة ومعتدية وتسعى بكل السبل لتأمين وجودها وبقائها وتسعى لذلك بجلب كل التكنولوجيا وكل الأسباب التي قد تعيق حسب وجهة نظرهم المقاومة والشعب الفلسطيني والأمة العربية من استعادة فلسطين.

واكمل البطش: لكن هذه العوائق المصطنعة هي تشبه إسرائيل الدولة المصطنعة والمزروعة بسبب القوى والخلل الكبير في موازين القوى.

وتابع: نحن نؤكد أن كل الموانع الصناعية التي تنشاها إسرائيل لتأمين حدودها وتأمين مستوطنيها لن تنجح أبدا في منع تدفق المجاهدين والمقاتلين من اجل استعادة فلسطين.

واردف: إسرائيل لا تخيفنا ولا نعمل حساب كثير لكل هذه البروباغندا ومحاولة وضع عراقيل وعقبات أمام المجاهدين على أرض فلسطين ولبنان

*البطش يتساءل عن دعم العرب للقضية الفلسطينية بالتوازي مع دعم امريكا للاحتلال

استنكر القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش عدم دعم العرب للقضية الفلسطينية، في حين ان امريكا تدعم الاحتلال الاسرائيلي بشتى الطرق.

وفي تصريح لوكالة تابناك للاخبار اليوم الثلاثاء قال البطش: إسرائيل تعتبر ولاية أمريكية وتسعى الإدارة الأمريكية سواء كان الديمقراطية أو الجمهورية الى تأمين سلامة إسرائيل وهذه فلسفة أمريكية منذ قيام إسرائيل حتى الآن، فهي تتعهد أمن إسرائيل بتوفير كل احتياجاتها عسكرية والأمنية والدفاعية من أجل هزيمة العرب ومن أجل الحاق الهزيمة بالشعب الفلسطيني.

واضاف: الصراع مع هذا الكيان مفتوح لكن بعض العرب ما زالوا يجهلون أن العدو الأول لنا إلى جانب إسرائيل هي الإدارة الأمريكية التي تحظى بدعم عربي وتحظى باحتياطات النقد الإسلامي والعربي الكبيرة، سواء على مستوى النقد ام على مستوى البترول. هذه هي الولايات المتحدة التي تدعم إسرائيل وهي التي تقف إلى جانبها

وتابع: نحن ندعو أمتنا إلى أن تتخذ خطوات وانت تذهب باتجاه معاقبة أمريكا عبر المقاطعة الاقتصادية وعبر مقاطعة عسكرية وتكنولوجية، ومنع تدفق الأموال والبترول العربي الى الولايات المتحدة الأمريكية لإضعاف هذا الحوت الكبير

واكمل: أن تقدم أمريكا دعم لاسرائيل، هذا ليس مستغربا، لكن المستغرب إن لا يقدم العرب دعما مقابل ذلك للقضية الفلسطينية، فهم لا يقدمون سلاحا للقضية الفلسطينية نلا يقدمون أموال للقضية الفلسطينية.

واستطرد قائلا: نحن نقول إذا كان الأمريكان مصرون على تقديم الدعم العسكري والمادي الإسرائيلي فإننا نسال عن الدعم العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية بالمال والسلاح أين هو.


         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار