۱۶۲مشاهدات
أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال استقباله وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة امس الاحد، موقف مصر الثابت بالتمسك بحقوقها التاريخية من مياه النيل وبالحفاظ على أمنها المائي.
رمز الخبر: ۵۵۰۴۷
تأريخ النشر: 03 August 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ شدد السيسي في هذا الإطار على أهمية قيام كافة الأطراف المعنية بالانخراط في عملية التفاوض بجدية وبإرادة سياسية حقيقية للوصول لاتفاق شامل وملزم قانونا حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، حسبما جاء في بيان للمتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية.

وذكر البيان أن لقاء السيسي والعمامرة تطرق إلى مناقشة تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصة الأوضاع في ليبيا، "حيث توافقت الرؤى في هذا الصدد حول أهمية تعزيز أطر التنسيق المصرية الجزائرية ذات الصلة".

كما تناول اللقاء "التباحث حول آفاق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، حيث تم التأكيد على الإرادة السياسية والرغبة المشتركة لتعزيز أطر التعاون بين مصر والجزائر وتعظيم قنوات التواصل المشتركة، لا سيما على مستوى تيسير حركة التبادل التجاري وزيادة حجم الاستثمارات البينية".

وبحث الطرفان أيضا التنسيق السياسي والأمني وتبادل المعلومات في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف الذي يمثل تهديدا للمنطقة بأكملها.

وكان لعمامرة أكد السبت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، ضرورة توصل مصر والسودان وإثيوبيا إلى حلول مرضية في ملف سد النهضة الإثيوبي.

كما شدد على أن "ملفات المغرب والمشرق العربيين وملفات القارة الإفريقية تتطلب التنسيق والتشاور مع مصر".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار