۲۰۶مشاهدات
ونوه الى أنه أجرى مباحثات هامة مع القيادات السورية وفي مقدمتهم الرئيس بشار الأسد، وأنه بحث تنمية العلاقات وتطويرها مع كبار المسؤولين السوريين.
رمز الخبر: ۵۴۸۷۷
تأريخ النشر: 31 July 2021

اختتم رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف، اليوم الجمعة، زيارته الى سوريا وعاد الى طهران.

وكان محمد باقر قاليباف على رأس وفد برلماني في زيارته لسوريا التي استغرقت 4 ايام والتقى خلالها الرئيس السوري بشار الاسد ورئيس الوزراء حسين عرنوس ونظيره السوري حمودة صباغ ووزير الخارجية فيصل المقداد ووزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد ثامن الخليل.

وفي ختام زيارته لسوريا قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي تقرر تنفيذ الاتفاقيات ين البلدين خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

واضاف: اليوم أهم قضية في سوريا هي القضايا الاقتصادية، وبلا شك هذه القضية فرصة اقتصادية جيدة للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدعم سوريا خلال الحرب. وكما ساعدت سوريا في الحرب على الإرهاب سوريا ستستفيد اليوم من هذه الفرصة الاقتصادية ايضاً.

وأعتبر أن زيارته تحظى بأهمية بالغة خاصة وأنها تأتي بعد انتصار سورية على الارهاب وكذلك بعد الانتخابات الرئاسية وأداء الرئيس السوري اليمين الدستورية وتوليه للسلطة بعد فوزه في الانتخابات.

ونوه الى أنه أجرى مباحثات هامة مع القيادات السورية وفي مقدمتهم الرئيس بشار الأسد، وأنه بحث تنمية العلاقات وتطويرها مع كبار المسؤولين السوريين.

كما أشار قاليباف الى اتفاقيات التعاون التي أبرمها البلدان في العام الماضي منبها الى أنه بحث سبل تفعيل وتنفيذ هذه الاتفاقيات مع الجانب السوري، وذكر أن رئيس الوزراء السوري سيزور طهران للمشاركة في مراسم اليمين الدستوري للرئيس الايراني المنتخب، وسيتواصل الحديث معه في طهران حول تنفيذ الاتفاقيات الثنائية.

وأعتبر قاليباف اللقاء الذي عقده مع رجال الأعمال الايرانيين والشركات الايرانية في سورية يحظى بأهمية خاصة، موضحا، بأن القطاع الخاص الايراني سيلعب دورا مهما في تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين البلدين.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار