۲۱۸مشاهدات
بترحيب غامر، استقبل سكّان جزيرة مانيهي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يقوم بأول زيارة رسمية لبولينيزيا الفرنسية، حيث يعرض رؤيته الاستراتيجية لمنطقة جنوب المحيط الهادئ التي تقطع الطريق أمام نوايا الصين في الهيمنة تجارياً وعسكرياً على هذه المنطقة الحيوية.
رمز الخبر: ۵۴۷۶۶
تأريخ النشر: 28 July 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ يبلغ عدد سكان بولينيزيا الفرنسية نحو 300 ألف نسمة، وهم يتوزعون على عدد كبير من الجزر الممتدة على مساحة مائية تساوي مساحة أوروبا الغربية.

وواصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، رحلته في جزر بولينيزيا الفرنسية بالمحيط الهادئ، حيث حظي باحتفال في جزيرة منيهي.

وتداول مغردون صورا ومقاطع فيديو أظهرت الرئيس الفرنسي وهو مغطى بشكل كامل تقريبا بالزهور التي أهديت له خلال الزيارة، ما أثار تعليقات طريفة تحدثت عن "تحول الرئيس الفرنسي إلى إكليل"، فيما وصفه معلقون بـ"الزهرة التي تمشي على قدمين".

وخلال زيارته التي تستمر أربعة أيام، سيتحدث ماكرون عن مسألة التجارب النووية بين عام 1966 و1996 عندما طورت فرنسا أسلحة ذرية، بالإضافة إلى مناقشة الدور الاستراتيجي لهذا الإقليم الواقع في جنوب المحيط الهادئ والأخطار الوجودية الناجمة عن ارتفاع مستوى البحار الناتج من تغير المناخ.

ويأمل سكان هذا الأرخبيل الذي يضم أكثر من 100 جزيرة تقع بين المكسيك وأستراليا، بأن يعتذر ماكرون عن التجارب النووية ويؤكد تقديم تعويض لضحايا الإشعاعات.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار