۲۰۲مشاهدات
تجري الانتخابات التشريعية في اقليم كشمير الباكستاني وهي تكتسب اهمية بالغة، كونها الانتخابات الاولى التي تعقد وسط توتر اقليم كشمير في الشطر الهندي بعد الغاء حكمه الذاتي.
رمز الخبر: ۵۴۶۹۸
تأريخ النشر: 27 July 2021

وعلى 45 مقعدًا عامًا، من أصل 53 مقعدًا، يتنافس مرشحو كبرى الاحزاب الباكستانية (حزب الشعب وحزب الرابطة الإسلامية و حركة الانصاف) إلى جانب حزب إقليم كشمير (المؤتمر الإسلامي)، ضمن 45 دائرة انتخابية موزعة على قرى الاقليم.

وقال مواطن كشميري مشارك في الانتخابات "خرجت اليوم لادلي بصوتي لربما يكون سببا في التغيير"، وقال مواطن آخر "ان الحكومتين الماضيتين لم تفيا بوعودهما ، ولم يتمكنوا من القضاء على البطالة او الغلاء المستشري في الاقليم لهذا خرجنا اليوم لننتخب الحزب الافضل لاقليمنا".

وقال همراز، صحافي من كشمير "المنافسة الحقيقة اليوم ما بين حزب الشعب وحزب العدالة غير ان لحزب العدالة الحظ الاوفر لانه هو الحزب الحاكم الفيدرالي في إسلام آباد، بالاضافة الى ان الشاب الكشميري اليوم ينظر الى حزب العدالة كحزب المخلص من تبعية الاحزاب التقليدية".

الانتخابات التي استنكرتها الهند، تجري ضمن حماية امنية عالية، نظراً للمخاطر التي تحدق بأمن الاقليم الملاصق للهند، وأما فيما يتعلق باقبال المقترعين فانه واسع النطاق حيث بلغت نسبة المقترعين حوالي 56 في المئة، اي ما يزيد عن مليون ونصف مقترع وهي نسبة معتادٌ عليها في تاريخ الاقليم.

وقال عبد الرشيد سلهريا، رئيس مفوضية الانتخابات في كشمير "سمحنا للإعلام الوصول الى مراكز الاقتراع لكي يكونوا شاهدين على شفافية عملية الانتخابات وها انتم وفريق قناتكم المحترم متواجدين داخل مركز الاقتراع وتشاهدون كل شي بأعينكم واعين عدسات كامراتكم تترقب كل شيء".

وقال نويد صديقي، صحافي محلي "الحكومة المركزية اخذت اجراءات حازمة لضمان الامن والاستقرار خلال عملية الانتخابات حيث تم تعيين 7000 عسكري من الجيش الباكستاني لضمان الامن الخارجي كما تم تعيين ما يزيد عن 32000 مجند من الرينجر والشرطة لضمان الامن داخل مراكز الاقتراع".

المصدر:قناة المنار 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار