۱۱۰۹مشاهدات
و تمضي الكاتبه الرشيد بالقول , في عمان سلمت السفارة الصهونية هذه المرة من عملية مشابهة بفضل تدخل الامن الاردني وفشلت المحاولة ولكن يبقى الوجود الصهيوني في العواصم العربية غير مرحب به بل هو مرفوض طالما ظلت القضية الفلسطينية معلقة وبقي الشعب الفلسطيني محتلا.
رمز الخبر: ۵۴۵۵
تأريخ النشر: 20 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: تتسابق الاحداث في دول الربيع العربي وتعجل في عزلة الكيان الصهيوني وتمهد لاعتراف دولي بالدولة الفلسطينية حيث يبقى الفيتو الامريكي في الامم المتحدة حجر عثرة في طريق استكمال مشروع قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة وخارج المنطقة العربية.

هذا مطلع مقال للكاتبة مضاوي الرشيد نشرت صحيفة القدس العربي جاء ان عملية اقتحام السفارة الصهيونية في مصر وحرق علمها رسالة قوية لم تظهر بوضوح عند بدء الثورة المصرية الا ان الشعب المصري أبى ان يسكت على اقتناص جنوده على الحدود مع الصهاينة ويبقى ينتظر تحقيقات تماما كما كان يفعل في السابق تحت حكم النظام البائد.

و تمضي الكاتبه الرشيد بالقول , في عمان سلمت السفارة الصهونية هذه المرة من عملية مشابهة بفضل تدخل الامن الاردني وفشلت المحاولة ولكن يبقى الوجود الصهيوني في العواصم العربية غير مرحب به بل هو مرفوض طالما ظلت القضية الفلسطينية معلقة وبقي الشعب الفلسطيني محتلا.

و الدكتورة مضاوي الرشيد , في ظل هذه الاجواء التي تتسم بتخاذل النظام العربي الرسمي وحراك الشعوب العربية تجد السعودية نفسها في حرج كبير حيث لا تزال قيادتها تجتر الشعارات كما كانت تفعل في السابق وتطرح مبادرات عقيمة لم تأبه بها (اسرائيل) يوما بل رفضتها وتمادت في غطرستها ولكن تحاول السعودية مرة اخرى التسلق على ظهر الدولة الفلسطينية القادمة برسائل التهديد للولايات المتحدة ان هي استعملت حق الفيتو وقوضت مشروع هذه الدولة في الامم المتحدة لتجد السعودية نفسها تنحدر في علاقاتها الخارجية الى ادنى مستوى تماما كما هو حال الكيان الصهيوني لان السعودية متهمة اليوم على عدة محاور. اولا تملصها من اعتبار (اسرائيل) خطرا على المنطقة حيث لم تصدر اي اشارات تدل على ان السعودية لا تزال تعتبر (اسرائيل) دولة عدوة بل ان معظم تصريحات المسؤولين السعوديين تشير الى ان ايران هي العدو الحقيقي الذي يهدد المنطقة. ثانيا: بعد مرحلة تضامن واخاء مع حاكم مصر السابق تعتبر السعودية قائدة لثورة مضادة في مصر تحاول ان تعيد العلاقة الثنائية الى ما كانت عليه في السابق اي تبعية للقرار السعودي وحلف غير معلن مقابل بعض المعونات الاقتصادية. ثالثا: فقدت السعودية اي احترام وتقدير كان الشعب التونسي يكنه لها خاصة بعد ان استضافت رئيسه المخلوع وظلت قضية اعادة لتونس من اجل المحاكمة قضية عالقة لن يتخلى عنها الشعب التونسي رغم زيارة الود التي قام بها مؤخرا وزير الخارجية السعودية. رابعا: تأزمت العلاقة السعودية ـ اليمنية عندما حاولت الاولى التلاعب بمسيرة الشعب اليمني واستضافة زعيمه المحروق مما اجل انتصار الثورة اليمنية خاصة وان السعودية تحاول جاهدة البحث عن بديل لعلي عبدالله صالح وان اضطرها ذلك الى التدخل عسكريا لحسم المعركة بين النظام والشعب لصالح الاول. خامسا في سورية فقدت السعودية قدرتها على التعامل مع الرئيس بشار فلا هي دعمت المعارضة ولا هي التي وقفت الى جانب الحكومة السورية وبقيت متذبذبة حتى جاءها الضوء الاخضر من الولايات المتحدة لتخرج بتصريح باهت. في ظل العلاقات السعودية - العربية المتشنجة تبدو السعودية يوما بعد يوم اكثر عزلة انهكتها حروبها الصغيرة ومؤامراتها الخفية ضد الثورات العربية فاتجهت من جديد لتهدد حامية امنها وينابيع نفطها. وهي حتى لم تستطع ان تقوم بالتهديد من خلال وزير خارجيتها سعود الفيصل بل جاء هذا التهديد كمقال ينشر في الصحافة الامريكية على لسان اخيه تركي الفيصل والذي اصبح الناطق غير الرسمي لوزارة الخارجية السعودية.

وتقول الكاتب الرشيد ان رسالة التهديد تضمنت نقاط متعددة أهمها انهاء التعاون الحميم والعلاقة الخاصة بين السعودية والولايات المتحدة والتي اتسمت بتبعية وفقدان القرار المستقل حيث سيكون القرار الامريكي في مجلس الامن بداية النهاية لمثل هذا التعاون خاصة في المناطق الساخنة كافغانستان واليمن ومن ثم هدد الامير ان ظلت الولايات المتحدة ممانعة للاعتراف بالدولة الفلسطينية فستظل السعودية بمنأى عن حكومة نوري المالكي ولن تفتح سفارة في بغداد رغم الضغوط الامريكية. فهذا بالنسبة للسعودية عقاب للولايات المتحدة متناسية ان شعب العراق لن يموت جوعا بسبب عدم وجود سفارة سعودية هناك

اخيرا تقول الكاتبة , يبدو ان السعودية بعد ان تخلصت من عقدة صدام لا تزال تحت عقدة جديدة اسمها نوري المالكي. وكما تحولت السفارة السعودية في القاهرة الى جبهة حامية اشعلها الشعب المصري الذي مل تبعيته للسعودية وسوء المعاملة في المطارات وخلال فترات الحج والعمرة ربما تتحول السفارة السعودية في بغداد الى جبهة اخرى لن تتحملها السعودية وهي الدولة التي اعتادت على تلقي الاطراء والمديح والتبجيل من قبل شعوب عربية ضغطت عليها قياداتها الموالية للنظام السعودي ولذا فلن تجدي التهديدات السعودية للولايات المتحدة في الضغط المباشر على الولايات المتحدة لاسباب عدة منها ان السعودية اليوم مرهونة للولايات المتحدة عسكريا واقتصاديا رغم ان السعودية تعتقد انها تملك القرار الامريكي ، وليت هذا التدخل كان لنصرة التيار الديمقراطي بل كان لنصرة علاقات اسرية بين مجموعة من الحكام المستهترين بشعوبهم وليس هذا نصرا سعوديا جاء من خلف ظهر الولايات المتحدة والتي تستطيع ان تبتلع المبادرة السعودية والبحرينية معا خاصة وان اسطولها السادس لا يزال على شواطئ البحرين.

و ان اعتماد السعودية على الولايات المتحدة عسكريا لحماية النظام سيبقى عاملا غير مساعد لاستقلالية القرار السعودي ولن تفعل السعودية الكثير بعد ان تفعل الولايات المتحدة حق الفيتو وتؤجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار