۳۶۱مشاهدات
تخوفت التقديرات الصهيونية من الأزمة في لبنان وتحوّل مسارها في غير صالح تل أبيب وسط استمرار المطالبة بضرورة زيادة الضغط على لبنان واستثمار الأزمة الاقتصادية لفرض الشروط الصهيونية.
رمز الخبر: ۵۴۲۷۰
تأريخ النشر: 14 July 2021

وتتواصل الحملة الصهيونية التي تسعى الى التأثير على مجريات وقائع الأزمة الداخلية في لبنان بغية تصويبها في المسار الذي يخدم مصالح تل أبيب ويمنع تحولها الى فرصة لأعدائها وفق المنطق العبري، فقد كشف موقع واللا الصهيوني نقلاً عن مصادر أمنية صهيونية قولها إن حكومة الاحتلال تتابع بقلق التدهور في لبنان واحتمالات اعتماده على مساعدة حلفاء المقاومة ما سينعكس على الخريطة الداخلية، ويمثل تعزيزًا لقوة المقاومة ونكسة للمحور الذي يراهن عليه الصهاينة والاميركيون وحلفاؤهم في الخليج.

كما كشف المصدر الأمني الصهيوني أيضًا أن كيان الاحتلال وجَّه رسالة الى واشنطن طالب فيها بدعم الجيش اللبناني ومحاولة منع تعزيز قوة حزب الله بالمقابل من أجل عدم ايجاد فراغ إضافي على المستوى الأمني يدخله حزب الله وايران سريعًا وفق تعبير هذه المصادر.

ودعت الباحثة في معهد ابحاث الامن القومي الصهيوني، اورنا مزراحي، حكومة الاحتلال الى العمل على تعزيز من وصفتهم بالجهات الموالية للغرب في لبنان حتى لا يستفيد حزب الله بتحويل وجهة لبنان نحو ايران في إشارة الى ضرورة عرقلة أي مساعدة ايرانية قد تقدم لتخليص اللبنانيين من أزماتهم.

ورغم أن مزراحي اعتبرت أن أي مساعدة اسرائيلية للبنان، لن تكون ذات قيمة، ولن تحظى بقبول لبناني، فقد دعت الى تجديد السياسية الصهيونية تجاه لبنان والنظر عميقًا في مستقبله وأثر أي انهيار على المصالح الصهيونية، واعتبرت أنَّ على الاحتلال الاسرائيلي أن تدعو الى حشد الطاقات لمساعدة لبنان من أجل ما وصفته بالتصدي لنفوذ حزب الله وايران المتزايد والعمل على قيام دولة موالية للغرب على الحدود الشمالية للكيان العبري.

وقالت مزراحي ان "تل أبيب" لا يمكن ان تقف مكتوفة اليدين امام ما يحصل في لبنان وعليها التحرك لتحفيز شركائها الغربيين وبالأخص الولايات المتحدة وفرنسا وأصدقائها الجدد في الخليج لتقديم مساعدة للبنان بموازاة الجهد الاسرائيلي لاضعاف حزب الله على المستويين العسكري والسياسي.

من جانبها، كانت صحيفة معاريف الصهيونية أكثر وضوحًا حين اعتبرت أن مقترح وزير الحرب، بني غانتس، لمساعدة لبنان كان مجرد اقتراح كلامي، وان تل ابيب تطلب في الغرف المغلقة من اصدقائها في الولايات المتحدة واوروبا والخليج عدم تقديم اي دولار طالما لا يزال حزب الله يعزز قدرته العكسرية.

المصدر: قناة المنار

رایکم
آخرالاخبار