۶۳۶مشاهدات
مستشار قائد الثورة الإسلامية:
وشدد الامين العام للمؤتمر الدولي الاول للصحوة الاسلامية ان الصحوة الاسلامية هي يقظة ذاتية واسعة وعميقة تسعى في ظل التعاليم الاسلامية الى تخليص الشعوب المسلمة من الاسر الفكري والسياسي والاقتصادي وتمنحها العزة والتقدم والوحدة والتعاطف بين ابناء الامة الاسلامية.
رمز الخبر: ۵۴۰۸
تأريخ النشر: 17 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال الامين العام للمؤتمر الدولي الاول للصحوة الاسلامية الدكتورعلي اكبر ولايتي في كلمته بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر صباح السبت، ان المد الاسلامي الذي يعم المنطقة يؤكد معارضة الهيمنة ويهدف لتخليص الشعوب الاسلامية من الاستبداد.

واشاد ولايتي في كلمته، بشهداء الصحوة الاسلامية وبكل من بذل الجهود والمساعي وساهم في صنع هذه الملحمة .

وقال: ان الصحوة الاسلامية ادت الى رفعة الشعوب المسلمة.

واضاف: ان موجة الصحوة الاسلامية التي باتت مفخرة للشوب الاسلامية، تعود جذورها الى القران والسنة والاتكاء على تواجد الشعوب في المجالات السياسية والاجتماعية.

واوضح ولايتي: ان هذه الحركة تطالبنا بالتعامل العادل والمشرف مع العالم وتؤكد على الاستقلال السياسي والهوية الدينية وتعارض اي هيمنة وترفضها.

وشدد الامين العام للمؤتمر الدولي الاول للصحوة الاسلامية ان الصحوة الاسلامية هي يقظة ذاتية واسعة وعميقة تسعى في ظل التعاليم الاسلامية الى تخليص الشعوب المسلمة من الاسر الفكري والسياسي والاقتصادي وتمنحها العزة والتقدم والوحدة والتعاطف بين ابناء الامة الاسلامية.

واضاف قائلا: "ان فلسطين والقدس الشريف والمقاومة ضد الاعتداء الصهيوني هي القضية الاساسية للاسلام واضحت احد اهم اركان النهضة الاسلامية اليوم".

وفي اعتاب هذه التطورات واستمرارا للافكار السامية للامام الخميني الراحل (ره) المجدد الاسلامي في التاريخ المعاصر قد بشر قائد الثورة الاسلامية بظاهرة الصحوة الاسلامية للمسلمين في العالم وان هذا الملتقى ما كان ليتحقق الا بارشادات قائد الثورة آية الله خامنئي.

واضاف: ان هذا المؤتمر وبمشاركة واسعة من المفكرين والعلماء والشخصيات السياسية والثقافية وقادة المقاومة من شتى اصقاع العالم الاسلامي وخلال اعماله واجتماعاته سيبحث الفرص والتحديات امام الصحوة الاسلامية وكذلك انجازتها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار