۴۹۵مشاهدات
أمر الرئيس الأميركي جو بايدن بفتح تحقيق في هجوم إلكتروني استهدف شركة "كاسيا" المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات وشركات أخرى يقدّر باحثون بأن عددها قد يتجاوز الألف، بينها سلسلة متاجر كبرى في السويد اضطرت لإغلاق نحو 800 فرع موقتا بعدما فقدت السيطرة على آلات الدفع التابعة لها.
رمز الخبر: ۵۳۸۷۶
تأريخ النشر: 04 July 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ قال بايدن الذي أمر السبت بفتح تحقيق في الهجوم الأخير، "للوهلة الأولى، تصورنا أن الأمر لا يتعلق بالحكومة الروسية لكننا لسنا متأكدين من ذلك بعد"، موضحا أنه "إذا تبين أن روسيا كانت على علم بالأمر أو أنه كان نتيجة (خطوة ما قامت بها)، أبلغت بوتين بأننا سنرد".

وأعلنت كاسيا مساء الجمعة أنها حدّت من الهجوم ليشمل "نسبة صغيرة للغاية من زبائننا" الذين يستخدمون برنامجها الشهير "في إس أيه"، "لمقدّرين حاليا بأقل من 40 حول العالم".

لكن شركة "هانترس لابز" للأمن الإلكتروني أفادت في منتدى بأنها تعمل مع شركائها الذين استهدفهم الهجوم وبأنه تم التلاعب بالبرمجيات "لتشفير أكثر من ألف شركة".

ويرى العديد من الخبراء أن القراصنة الذين يقفون وراء هذا النوع من هجمات برامج الفدية متمركزون في أغلب الأحيان في روسيا. وتنفي موسكو التي يشتبه بتغطيتها على هذه الأنشطة إن لم يكن التواطؤ فيها، أي تورط لها.

رایکم