۳۲۶مشاهدات
سُلّمت قاعدة باغرام العسكرية لوزارة الدفاع الأفغانية رسمياً امس الجمعة، وانتشرت مقاطع فيديو تظهر جنوداً تابعين للجيش الأفغاني يحرسون القاعدة الجوية التي غادرتها القوات الأمريكية إضافة إلى تلك التابعة لحلف شمال الأطلسي.
رمز الخبر: ۵۳۸۳۶
تأريخ النشر: 03 July 2021

وكالة تبناك الإخبارية_أعلن البيت الأبيض أن الجيش الأمريكي سيتمم انسحابه من البلاد التي دخلها منذ عشرين عاماً في نهاية آب/أغسطس 2021.

وتقع قاعدة "باغرام" الجوية قرب مدينة شاريكار في مقاطعة باروان الأفغانية.

وتوصف هذه القاعدة الجوية الشاسعة بأنها أكبر منشأة عسكرية تستخدمها القوات الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان، وكان يتمركز فيها عشرات الآلاف من العسكريين في ذروة العمليات العسكرية الأمريكية في هذا البلد.

اللافت أن هذه القاعدة الجوية الضخمة التي بناها السوفييت ثمانينيات القرن الماضي، واستخدمها الأمريكيون على مدى عقدين من الزمن مركزا للقيادة والعمليات الجوية في البلاد، استغلت أيضاً كسجن ضم آلاف من عناصر طالبان والجماعات الأخرى.

وكانت قاعدة "باغرام" الجوية تدار بشكل مشترك من قبل الجيش الأمريكي والقوات الجوية، وتمركزت بها أيضا قوات بحرية ومشاة البحرية وخفر السواحل، إضافة إلى قوات التحالف ومدنيين.

وكانت حركة "طالبان" وخصومها من التحالف الشمالي بين عامي 1999 – 2001، قد تقاتلا للسيطرة على هذه القاعدة، ولاحقاً سيطرت عليها القوات الخاصة البريطانية خلال عمليات الغزو التي قادتها الولايات المتحدة.

وتمركزت في هذه القاعدة الجوية الكبيرة في كانون الاول/ديسمبر 2001، الفرقة الجبلية العاشرة للجيش الأمريكي، وتوسعت القاعدة منذ ذلك الحين وزادت مهماتها.

وأدخلت على القاعدة تحسينات كبيرة في أماكن المعيشة والإقامة، حيث اختفت الخيام واستبدلت الأكواخ المؤقتة بأماكن إقامة دائمة مريحة، وزودت بالخدمات الضرورية من رعاية صحية وتعليم واتصالات وترفيه وما شابه.

رایکم
آخرالاخبار