۳۵۹مشاهدات
قام وفد دبلوماسي من الاتحاد الاوروبي بزيارة عائلة الناشط السياسي الراحل، نزار بنات، في بلدة دورا في محافظة الخليل، حيث قدم تعازيه للعائلة، وأدان ما تعرض له الناشط الراحل، مطالباً بضرورة إجراء تحقيق جدي في ملابسات ما حدث.
رمز الخبر: ۵۳۷۵۳
تأريخ النشر: 01 July 2021

وكالة تبناك الإخبارية_كان  الاتحاد الأوروبي، طالب في 24 من يونيو الماضي بإجراء تحقيق كامل ومستقل وشفاف فورا في قضية وفاة الناشط نزار بنات.

والتقى الوفد الدبلوماسي الأوروبي بمسؤولين فلسطينيين كبار، أكدوا له أنه سيتم معاقبة ومحاسبة من يقف خلف جريمة قتل نزار.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين لعائلة بنات “عليكم أن تفخروا بولدكم لأنه كان يعبر عن رأيه”، متابعاً: “سنواصل المطالبة بتحقيق شفاف في هذه القضية، وسنستمر في المطالبة بمعاقبة من قام بهذا العمل، وسنستمر في المطالبة باحترام حرية الرأي والتعبير التي كان نزار يطالب بها، ونعدكم أن نستمر بالمطالبة بأن يتم احترام هذه القضايا من قبل السلطات الفلسطينية، ونعيد التأكيد على ما كان يطالب به نزار من المشاركة في الانتخابات وأنها حق مشروع، ونؤكد على حق الجميع في التعبير عن رأيهم، ونحتاج إلى فلسطين ديمقراطية، ولن يكون هناك سلام بدون عدل”.

وتحدث والد خليل بنات للاتحاد الأوروبي عما جرى لأبنه، وطالبهم بالضغط على السلطة الفلسطينية لمعاقبة مرتكبي العملية لعدم تكرارها مع أبناء الشعب الفلسطيني، بحضور والدة نزار وزوجته وأبناءه، حيث وجه ممثل الاتحاد الأوروبي بعض الكلمات والتعازي، قائلا: “نحن متعاطفون معكم ومصدومون مما جرى لنزار، وعلى السلطة أن تحترم حرية الرأي والتعبير”.

وأوضح أن هناك ضغط دولي كبير على السلطة الفلسطينية، وعلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث تحدثت الخارجية الأمريكية عن المسألة والاتحاد الأوروبي كذلك، لافتا إلى أن الوفد الأوروبي التقي بأحد كبار المسؤولين الفلسطينيين الذي أكد متابعة ملف المتورطين في مقتل بنات، قائلا ان هناك اعتراف بأن هناك خطأ قامت به أجهزة الأمن الفلسطينية.

يذكر أن الاهتمام الدولي بقضية نزار بنات متواصل، مع وجود ضغوط لتحقيق العدالة في هذه القضية.

وكان الحراك الشبابي ومؤسسات المجتمع المدني في فلسطين قد طالبوا بإقالة قادة الأجهزة الأمنية عقب وفاة بنات.

وحمّل المشاركون الرئيس محمود عباس، في مؤتمر صحفي برام الله، مسؤولية تجاوزات قادة أجهزة الأمن بحق المواطنين، وشددوا على ضروة اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في اسرع وقت للخروج من المأزق الراهن.

رایکم
آخرالاخبار