۵۴۰مشاهدات
جدد الرئيس التونسي، قيس سعيّد، تمسكه بالشرعية التي يجب أن تحقق إرادة الشعب لا أن تكون أداة لضرب مصالحه المشروعة.
رمز الخبر: ۵۳۶۷۷
تأريخ النشر: 30 June 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ خلال لقائه بمباركة عواينية، القيادية بالتيار الشعبي ورئيسة "مركز الشهيد محمد البراهمي للسلم والتضامن" وأرملة المعارض محمد البراهمي، امس الثلاثاء، تمّ التطرّق إلى جملة من القضايا ومن بينها الأوضاع التي تعيشها تونس منذ 17 ديسمبر 2010 والحلول الممكنة للخروج منها.

وأوضح الرئيس التونسي وفق بيان للرئاسة، أن السنوات الماضية أثبتت القطيعة بين النصوص القانونية والواقع.

واضاف سعيد أن هذه الوضعية لا يمكن حلّها بحوارات شكلية كالحوارات السابقة بل بتصوّر جديد ومع الشعب التونسي وليس مع من انقلب على إرادته أو مع من استولى على ثرواته.

رایکم