۴۰۵مشاهدات
تمر ذكرى مجزرة تنومة وسدوان بحق ثلاثة آلاف يمني قتلوا أثناء توجههم لأداء فريضة الحج في العام 1923م على أيدي القوات السعودية، وما تزال تلك الجريمة حاضرة حتى اليوم باذهان اليمنيين.
رمز الخبر: ۵۳۵۵۶
تأريخ النشر: 29 June 2021

هذه مشاهد تمثيلية لواقعة حقيقية حدثت في العام 1923 وعرفت بمجزرة تنومة وسدوان في عسير السعودية، قضى فيها قرابة ثلاثة آلاف يمني كانوا في طريقهم لأداء فريضة الحج قبل أن تباغتهم عصابات ابن سعود الوهابية أثناء أداءهم للصلاة في منطقة تسمى بتنومة.

مائة عام وعام عمر تلك المجزرة، لم يستطع الكثير من أبناء وأحفاد شهداء مجزرة تنومة وسدوان البوح بما جرى، لسلطة النظام السعودي على الحكم في اليمن لسنوات، ثمة أحفاد ومنهم محمد بن محمد الشامي يمتلك وثيقة تدين المجرم وتذكر بالمجزرة بحق آباءهم.

الحاج حسن فايع فقد في تلك المجزرة جده محمدا وعمه أحمد، يروي عن أبيه تلك المجزرة والفاجعة العظيمة ليس بحقه فقط بل بحق العديد من الأسر اليمنية في كل منطقة وقرية.

رغم زمن الحادثة الأليمة وفداحة المصاب بحق حجاج بيت الله الكريم إلا أن تلك الدماء الطاهرة في مجزرة تنومة ما تزال جارية وحية تؤكدها آلاف المجازر اليومية من قبل النظام السعودي الدموي اليوم في كافة أرجاء البلاد وبحق آلاف الأسر اليمنية.

المصدر: قناة المسيرة

رایکم