نددت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين في بيان لها اليوم الخميس "بأشد العبارات جريمة اغتيال المناضل والمعارض السياسي نزار بنات التي وقعت فجر اليوم بعد اقتحام الأجهزة الأمنية لمنزله في محافظة الخليل والاعتداء عليه بوحشية أمام أسرته وعائلته".
رمز الخبر: ۵۳۳۶۰
تأريخ النشر: 25 June 2021

وكالة تبناك الإخبارية_أكدت الحركة أن "جريمة اغتيال المناضل نزار بنات على يد أجهزة أمن السلطة في الخليل تكشف مدى التعدي على الحريات وقمع وملاحقة كل المعارضين لسياسات السلطة ونهجها والواقفين بجرأة وشجاعة في مواجهة الفساد"، وقالت "لقد تعرض المناضل نزار بنات لحملة طويلة من الملاحقة البوليسية والتضييق والاعتقال والتشويه والتهديد بسبب مواقفه السياسية ومعارضته للسلطة وانتقاد القيادات المتنفذة فيها، ورغم كل تلك المحاولات لقمعه واسكاته إلا أن مواقفه لم تتغير حتى تم الاعتداء عليه وقتله في جريمة نكراء تستهدف ارهاب كل المعارضين للسلطة ونهجها".

وشددت الحركة على "رفضها الشديد لأسلوب الاستقواء على أبناء شعبنا في مقابل عربدة المستوطنين وجنود الاحتلال في الشوارع والمدن والقرى دون رادع”، وحملت “السلطة وأجهزتها الأمنية كامل المسؤولية عن هذه الجريمة النكراء".

وطالبت "بموقف وطني مسؤول إزاء هذه الجريمة وغيرها من جرائم التعدي على الحقوق والحريات والقمع الذي وصل لمستويات خطيرة آخرها ما حدث اليوم مع المناضل نزار بنات رحمه الله"، مؤكدة على "الاستمرار في الوقوف ضد نهج أوسلو ونهج التسوية وضد الفساد والقمع بكل أشكاله".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار