۶۴مشاهدات
قطع عدد من المحتجين الطريق تحت جسر المطار بالإطارات المشتعلة، احتجاجاً على ارتفاع سعر صرف الدولار وتردي الأوضاع الإقتصادية.
رمز الخبر: ۵۳۳۵۴
تأريخ النشر: 25 June 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ يأتي ذلك فيما يتواصل ارتفاع أسعار المحروقات بشكل ملحوظ في البلاد، وسط ظهور صفوف طويلة أمام محطات الوقود في المدن والبلدات في لبنان.

يذكر أن لبنان يشهد أزمة اقتصادية ومالية حادة أدت إلى ارتفاع سعر صرف الدولار حيث لامس عتبة الـ16000 ليرة لبنانية وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين، بالإضافة إلى تراجع قدرة مصرف لبنان على تلبية قرار الحكومة بدعم المواد الأساسية.

وبدأ أصحاب المولدات الخاصة في مناطق لبنانية عدّة الأربعاء بإبلاغ مشتركيهم بالتوقف عن تزويدهم بالتيار الكهربائي نتيجة نفاد مخزونهم من المازوت، وسط شحّ في الوقود تشهده البلاد الغارقة في انهيار اقتصادي غير مسبوق.

وأدّى نضوب المازوت الأربعاء الى انقطاع الكهرباء عن مبنى إداري تابع لوزارة الخارجية والمغتربين، وفق ما نقل الإعلام المحلي، وتوقف الموظفين عن العمل، ما أثار امتعاض مواطنين تواجدوا في المبنى لإتمام معاملاتهم.

وينتظر اللبنانيون منذ أسابيع لساعات في طوابير طويلة أمام محطات الوقود، التي اعتمدت سياسة تقنين حاد في توزيع البنزين والمازوت، فيما تراجعت تدريجياً قدرة مؤسسة كهرباء لبنان على توفير التيار وتصل ساعات التقنين يومياً إلى 22 ساعة.

وفي الشارع، قطع عدد من أهالي صيدا الطريق في شارع رياض الصلح بالاتجاهين، فوقفوا في وسطه مانعين السيارات من العبور، وسط انتشار لعناصر الجيش الذين عملوا على إعادة فتح الطريق.

هذا وأغلق محتجون على تردي الاوضاع المعيشية أوتستراد المنية الدولي في الإتجاهين عند مستديرة عرمان، بعدما وضعوا سيارات وحجارة وسطه. واضطر العابرون الى سلوك طرقات فرعية، وخصوصا طريقي المنية البحرية وطريق جبل تربل، للوصول إلى أشغالهم ومنازلهم.

كما نظّمت مجموعة من المحتجين وقفة أمام مصرف لبنان، في ظل اجراءات أمنية مشددة، منددين بالسياسة المالية والاقتصادية المتبعة، التي أدت الى الانهيار وتردي الاوضاع الاجتماعية على مختلف الصعد.

وبعدما أنهى المحتجون الوقفة ساروا في تظاهرة باتجاه الشارع الرئيسي في منطقة الحمرا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار