۷۸مشاهدات
تظاهر المئات وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة اليوم الخميس، تنديدًا باغتيال السلطة للمعارض نزار بنات، في حين قمعت السلطة المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع والضرب بالهروات.
رمز الخبر: ۵۳۳۵۱
تأريخ النشر: 25 June 2021

أعلنت وسائل إعلام فلسطينية، اليوم الخميس، أن قوات الامن الفلسطينية قمعت تظاهرة في رام الله لمواطنين احتجوا على مقتل الناشط نزار بنات أثناء اعتقاله من قبل قوات الأمن صباح اليوم.

وأفادت وسائل الإعلام بأن المتظاهرين اتجهوا في مسيرات كبيرة نحو مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله.

وفي نفس السياق أمر رئيس الوزراء محمد اشتية، بتشكيل لجنة تحقيق فورية ومحايدة، بخصوص مقتل الناشط نزار بنات بعد اعتقاله من قبل قوى الأمن. وفي وقت قال فيه محافظ الخليل جبرين البكري في بيان: "إن نزار توفي عقب تدهور حالته الصحية".

وتتهم عائلة بنات ومنظمات حقوقية أجهزة الامن الفلسطينية بتصفيته بعد اعتقاله، وقالت العائلة ان عملية قتل ابنها جرت مع سبق الإصرار والترصد. وأوضحت العائلة ان نزار خرج من منزله حيا، إلا أنه فارق الحياة نتيجة الاعتداء عليه في مقرات الأمن الفلسطينية.

وطالب الاتحاد الأوروبي بإجراء تحقيق كامل ومستقل وشفاف فورا في قضية وفاة الناشط نزار.

وبدورها، دعت الأمم المتحدة الى اجراء تحقيق مستقل وشفاف في هذه القضية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار