۴۴۴مشاهدات
قالت وزارة الدفاع الروسية إن المسلحين إلى جانب منظمة "الخوذ البيضاء"، يستعدون لـ "هجوم كيماوي" على منطقة خفض التصعيد في إدلب.
رمز الخبر: ۵۳۳۳۱
تأريخ النشر: 24 June 2021

وأكد نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، اللواء بحري فاديم كوليت، أن الهيئة تلقت معلومات حول استعداد إرهابيي جماعة تحرير الشام (المحظورة في روسيا) لاستفزازات في منطقة خفض التصعيد في إدلب باستخدام مواد سامة.

وأفادت المصادر أن الإرهابيين قاموا بتسليم شاحنة صهريج فيها مادة سامة إلى قرية أطمة في محافظة إدلب، يخططون لتعبئة الصواريخ بها.

وتابع: "بحسب المعلومات المتوفرة، فإن الإرهابيين وبالتعاون مع ممثلي منظمة الخوذ البيضاء الإنسانية الزائفة، يعتزمون شن "هجوم كيماوي" مقابل اتهام القوات الحكومية السورية باستخدام مواد سامة ضد المدنيين".

وخلص المصدر إلى القول إن "سوريا أكدت مراراً وتكراراً رفضها القاطع استخدام أسلحة كيميائية من قبل أي كان وفي أي مكان وتحت أي ظرف كان وبأنها لم تستخدم هذه الأسلحة سابقاً ولا يمكن لها أن تستخدمها الآن لأنها لا تمتلكها أصلاً". وتشدد في الوقت نفسه على أن مثل هذه الجرائم المكشوفة والمكررة لن تثنيها عن استمرار حربها في مكافحة الإرهاب حتى تعيد الأمن والآمان لشعبها على كامل أراضيها.

بدورها، أكدت وزارة الخارجية السورية أن الارهابيين في إدلب يحضرون لفبركة مسرحية باستخدام أسلحة كيميائية في محافظة إدلب، حيث أدخلوا صهاريج محملة بالكلور الخام لاستخدامها ضد المدنيين واتهام الجيش السوري وحلفائه.

وأوضحت أن "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقا)، أدخلت صهاريج محملة بالكلور الخام عبر معبر "باب الهوى" على الحدود مع تركيا، وسلكت مسار "باب الهوى-سرمدا-تل عقربات-أطمة".

رایکم