۵۴۵مشاهدات
اجتمعت فصائل المقاومة الفلسطينية، مساء اليوم الثلاثاء، في مكتب رئيس حركة حماس بقطاع غزة، يحيى السنوار، حيث جرى التباحث في كيفية الرد على تعنت الاحتلال الإسرائيلي.
رمز الخبر: ۵۳۲۳۶
تأريخ النشر: 23 June 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ في أعقاب اللقاء، أكدت حركة حماس في بيان صحفي، وصل مراسنا نسخة عنه مساء الثلاثاء "نحذر الاحتلال وحلفائه من المماطلة والتباطؤ في كسر الحصار ومن عدم الالتزام بإجراءات كسر الحصار التي تمت سابقا أو إعاقة عملية الاعمار".

وشددت على أن "شعبنا العظيم ومقاومتنا لن يصمتوا مطلقًا وسيرى العدو أننا جاهزون لكل الخيارات وسنقاومه بكل الوسائل الشعبية وغيرها".

وأضافت "أن العدو لن يفلح في سياسة الابتزاز ولي الذراع ولن نقبل الضغط على شعبنا أو محاولة ربط ملفات مع بعضها".

وجدّدت التأكيد على أن "الأسرى مقابل أسرى، وسيرى العدو بأسًا لم يره من قبل، فشعبنا جاهز للتحدي وفرض مزيد من المعادلات".

كما استنكر البيان التساوق الأممي مع الاحتلال الإسرائيلي المتمثل في عدم ضم الاحتلال إلى قائمة العار الدولية.

كما شجب ما عبّر عنه مبعوث الأممي المتحدة أمس من تماهٍ مع الموقف الإسرائيلي. وقال إن "الأمم المتحدة منظمة عالمية سياسية وإنسانية مسؤولة عن تحقيق السلم ومساعدة الشعوب خاصة الواقعة تحت الاحتلال وليس التواطؤ مع الاحتلال ومساندته ضد شعبٍ أعزل يتعرض لشتى أنواع الابتزاز والحصار".

ودعا البيان الأمين العام للأمم المتحدة وهيئة المنظمة الدولية إلى إلزام الاحتلال بالقانون الدولي والوقوف مع شعبنا الذي صدر بحقه عشرات القرارات الدولية ولم يُطبق منها شيء حتى الآن

من جانبها، أكدت لجان المقاومة في فلسطين، أن محاولات الاحتلال بالابتزاز وسرقة انتصار معركة "سيف القدس" لن تمر، مشددة على أننا سندافع عن حقوق شعبنا وسنحمي المقدسات.

وقال مدير المكتب الاعلامي للجان المقاومة، محمد البريم "أبو مجاهد" في أعقاب الاجتماع الذي ضم الفصائل الفلسطينية، إننا "ننتظر رد الوسطاء على قائمة مطالب المقاومة وفي مقدمتها وقف العدوان في القدس ورفع الحصار عن قطاع غزة".

وأضاف "لن نقبل خلط الأوراق وتداخل الملفات وقضية الجنود الأسرى ملف وطني بامتياز ملك أسرانا وعوائلهم من أجل انتزاع حريتهم رغم أنف السجان الإسرائيلي.

وشدّد أبو مجاهد على أن "إعمار غزة سيتم وفقا لآلية وطنية ولن نسمح للاحتلال بالتدخل في هذا الشأن".

ونبّه إلى أن "الاحتلال يعرض وقف إطلاق النار للانهيار ومقاومتنا جاهزة للمواجهة على امتداد الوطن".

 

 

 

 

 

 

 

 

رایکم