۱۴۹مشاهدات
في مؤتمر صحفي مشترك.. هنية لرئيس الوزراء:
عقد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، مؤتمرًا صحفيًا مشتركًا مع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني قال فيه إن "الشعب الفلسطيني ينوب عن الأمة بالوقوف في وجه الغطرسة الإسرائيلية".
رمز الخبر: ۵۳۰۴۹
تأريخ النشر: 18 June 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ وصل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية على رأس وفد قيادي من الحركة إلى العاصمة المغربية الرباط، بدعوة من حزب "العدالة والتنمية" المغربي.

وتأتي زيارة هنية ضمن جولة يجريها على عدد من الدول، وهي الزيارة الأولى إلى المغرب حيث كان في استقباله رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، الذي أكّد دعمه الشعب الفلسطيني ومقاومته ونصرتهما، كما ستكون لهنية لقاءاتٌ مع أحزاب وهيئات وطنية.

ولدى وصوله الى المغرب، قال هنية إنّ هذه الزيارة تأتي في توقيت انتصار المقاومة على العدو في فلسطين المحتلة، مؤكدًا أنّ المغرب البعيد جغرافياً على تماس مباشر مع القدس.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني أوضح هنية أنه "إذا كان المغرب بعيداً جغرافياً لكنه في قلب الوطن العربي والإسلامي وعلى تماس بالقدس والأقصى في الماضي والحاضر والمستقبل"، مشيراً إلى "باب المغاربة" و"حي المغاربة" في القدس.

وأضاف: "ننظر إلى احتضان الشعب المغربي بكل أحزابه ومكوناته السياسية باعتباره عمقاً استراتيجيًا لشعبنا وقدسنا وأقصانا". وقال "كان أمامنا كشعب أن ننوب عن الأمة ونقف في وجه الغطرسة الإسرائيلية ونحمي الأقصى بأرواحنا وسواعدنا ونبطل هذه المشاريع التي تستهدف سرقة التاريخ والجغرافيا والاعتداء على ثوابت الأمة، مشددًا على أن المقاومة نجحت في إلحاق الهزيمة بالمحتل في إطار هذه المواجهة التي خاضها شعبنا".

وأكد أن " الانتصار لم يكن ليتحقق لولا فضل الله ثم وحدة شعبنا ثم وقفة شعوب أمتنا وأحرار العالم الذين ساندوا الشعب الفلسطيني في هذه المعركة التي كان عنوانها القدس".

وتابع قائلاَ: "سوف نبحث بعمق العديد من الملفات ذات الاهتمام المشترك والمرتبطة بتطورات الوضع على الساحة الفلسطينية والمنطقة".

من جانبه، قال العثماني، إن "المغرب يضع القضية الفلسطينية في نفس مرتبة قضية الصحراء المغربية، أي أن لها مكانة مهمة جدًا لدى المغاربة ملكا وحكومة وشعبا".

وأكد أن الشعب المغربي يعتبر القضية الفلسطينية قضيته، وهو ما ترجم في المسيرات المليونية خلال عقد من الزمن تضامناً مع الشعب الفلسطيني في مناسبات متعددة، مشيراً إلى العمل المتواصل لمؤسسة بيت مال القدس التي يرأسها الملك لدعم المقدسيين والحفاظ على هوية القدس.

وأضاف أن "مواقف العاهل المغربي الرافضة لصفقة القرن وتهويد المدينة المقدسة ومبادراته الكريمة معروفة، آخرها توجيهه بإرسال دعم بالأغذية والأدوية إلى الضفة الغربية وقطاع غزة إبان الانتهاكات الإسرائيلية".

وشدّد على "أهمية وحدة الصف الفلسطيني لتقوية القضية الفلسطينية والوقوف في وجه مخططات الاحتلال، وأكد دعم حزب العدالة والتنمية للشعب الفلسطيني ومقاومته ونصرتها"، معتبراً أن "تقوية العلاقة مع كل الفئات الفلسطينية علاقة صداقة وتعاون".

وأردف: "أشدّ على أيدي الشعب الفلسطيني ومقاومته وأخص بالذكر سكان حي الشيخ جراح في القدس وهم ينوبون عنا في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك والقدس".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار