۱۷۶مشاهدات
تتوالى حرب البيانات بين الرئاستين الأولى والثانية في لبنان على خلفية مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري الحكومية وإدارة الرئيس اللبناني ميشال عون للأزمة مع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة المقبلة سعد الدين الحريري.
رمز الخبر: ۵۳۰۲۵
تأريخ النشر: 17 June 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ رد قصر بعبدا على بيان لرئيس مجلس النواب، ضمن سلسلة ردود وردود مضادة، وصلت إلى ستة بيانات حتى اللحظة.

وأشارت رئاسة الجمهورية إلى أن عون يحظى بدعم أكبر كتلة نيابية في مجلس النواب، الأمر الذي يميزه عن الرئيس السابق ميشال سليمان، الذي لم يكن يملك كتبة برلمانية لكن عددا من الوزراء خصصوا له في جميع حكومات عهده.

ورد مكتب بري متسائلا عن سبب عد مشاركة كتلة التيار الوطني الحر الداعمة لعون في الحكومة المقبلة طالما الأمر كذلك.

وكان قد رد رئيس البرلمان نبيه بري قبل ذلك على بيان للرئيس اللبناني ميشال عون، كان قد صدر ردا على بيان لبري اتهم فيه الأخير بتعطيل تسكيل الحكومة وتجاوز صلاحياته كرئيس للجمهورية.

وصدر بيان بري هذا اليوم ردا على بيان رئاسي يوم أمس، دعا فيه عون المرجعيات التي تساعد في تأليف الحكومة للاستناد إلى آلية دستورية تنص على تشكيل الحكومة بالاتفاق بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، ما فهم منه انتقاد لبري الذي يقوم بمبادرة من أجل وضع حد للفراغ الحكومي المستمر منذ أكثر من 10 أشهر.

رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري قال في بيان اليوم إن تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة ناشئ عن قرار السلطة التشريعية، وخارج عن إرادة رئيس الجمهورية. وأضاف بري أنه ليس من حق الرئيس ميشال عون رفض ترؤس الحريري للحكومة.

واتهم بري في بيانه رئيس الجمهورية بأنه الوحيد الذي يرفض مبادرة رئيس البرلمان لتسهيل تشكيل الحكومة، والتي وافقت عليها الأطراف كافة، وفق البيان.

كما أكد البيان أن ليس من حق عون الحصول على أي وزير في الحكومة وفق الدستور، وأوضح بري: "أصررتم على 8 وزراء + 2 يسميهم رئيس الجمهورية الذي ليس له حق دستوري بوزير واحد فهو لا يشارك بالتصويت فكيف يكون له أصوات بطريقة غير مباشرة".

وهنا رد عون على بيان بري حيث رأت رئاسة الجمهورية اللبنانية أن بيان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري "تضمّن أسلوباً غير مألوف لدى دولته في التخاطب شكلاً ومضموناً".

وأوضحت الرئاسة أن "ما نتوقف عنده باستغراب هو أن يلقى بيان الرئاسة ردّة فعل غير متوقعة من بري". ورأت أنه "من المؤسف أن يتحدث بري عن عدم حق رئيس الجمهورية بالحصول على وزير واحد في الحكومة".

المكتب الإعلامي لرئاسة مجلس النواب اللبناني علق على بيان رئاسة الجمهورية قائلاً إنه "لنا الرغبة أن نصدق ما ذهبتم إليه إذا كنتم أنتم تصدقونه، مذكرين إياكم بأن فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون هو صاحب القول: بعدم أحقية الرئيس ميشال سليمان بأي حقيبة وزارية أو وزارة، فلنذهب إلى الحل".

ويعاني لبنان أزمة اقتصادية حادة منذ أكثر من عام ونصف، أدت إلى تدهور مالي وفقدان مواد وسلع أساسية كالوقود والأدوية، فضلا عن ارتفاع معدلات الفقر والتضخم بشكل قياسي.

ويعيش لبنان فراغا حكوميا منذ استقالت حكومة حسان دياب في آب/ أغسطس من العام الماضي، عقب كارثة انفجار بيروت.

وفشلت المبادرة الفرنسية وعدة مبادرات كان لبري نصيبا منها، في حلحلة الأزمة بين عون والحريري، التي تقف في طريق تشكيل الحكومة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار