۱۹۰مشاهدات
وإصابة العشرات بمحيط البلدة القديمة
وسط هتافات "الموت للعرب".. وصلت ما تسمى بـ "مسيرة الأعلام" التي ينظمها مستوطنون صهاينة، مساء اليوم الثلاثاء، إلى باب العامود، أحد أبواب البلدة القديمة ب القدس المحتلة.
رمز الخبر: ۵۲۹۷۳
تأريخ النشر: 15 June 2021

وأفادت مصادر محلية، أنّ آلاف المستوطنين وصلوا إلى باب العامود، وهم يرفعون الأعلام "الإسرائيلية"، تحت حراسة أمنية مشددة جدًا.

أفرغت قوات الاحتلال منطقة باب العامود كليًا من الفلسطينيين، بعد قمعهم بالضرب وإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني تجاههم، تزامنًا مع وصول المسيرة.

وبحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، أصيب 33 فلسطينيًا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة بالقدس تزامنا مع انطلاق المسيرة.

وأشارت الجمعية إلى أنه "تم نقل 3 إصابات للمستشفى، أما باقي الاصابات تم علاجهم ميدانيا"، منوهةً إلى أنّ الإصابات كانت بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والاعتداء بالضرب.

وقبل ذلك، شهدت منطقة "باب الساهرة" قمعاً للشبان من قبل قوات الاحتلال بالرصاص المعدني وقنابل الصوت، ما أدى إلى إصابة عدد منهم، فيما اعتقلت القوات عددًا آخر، واعتدت القوات على سيارة اسعاف بإطلاق الرصاص المباشر باتجاهها.

ومن جهته، قال إعلام العدو، إن المسيرة انطلقت من شارع "هنفيئيم – الأنبياء" بالقدس الغربية، تجاه باب العامود، مضيفةً أن المسيرة انطلقت بمشاركة آلاف "الإسرائيليين" من بينهم عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير من حركة "الصهيونية الدينية".

وقدرت الصحيفة عدد المشاركين في المسيرة بنحو 5 آلاف مستوطن.

كما ووصل 4 من نواب الكنيست العرب من "القائمة المشتركة" إلى باب العامود للاحتجاج على المسيرة هم: أحمد الطيبي وأيمن عودة وأسامة سعدي وسامي أبو شحادة.

وكانت الشرطة "الإسرائيلية" قد ألغت المسيرة التي كان مقرر أن تنطلق الخميس الماضي، لكن حكومة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو أقرتها قبل يومين من رحيلها، وحددت موعدها اليوم.

إلا أن الحكومة الجديدة برئاسة نفتالي بينيت والتي تم تنصيبها مساء الأحد، عادت الإثنين وأعلنت على لسان وزير الأمن الداخلي "الإسرائيلي" الجديد عومر بارليف المصادقة النهائية على تنظيم المسيرة "الاستفزازية".

وكان من المقرر أن تنظم المسيرة الشهر الماضي، بمناسبة ذكرى احتلال القدس وفق التقويم العبري، ولكن جرى تأجيلها إثر العدوان على غزة.

المصدر:فلسطين الآن 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار