۴۷۳مشاهدات
وانتقد اداء الرئيس الاميركي في التعاطي مع القضايا الدولية، واضاف: "ان اوباما وعد خلال حملته الانتخابية بتغيير سياسات بلاده حيال القضايا الدولية، ولكن بعد وصوله لسدة الحكم واصل سياسة الهيمنة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول العالم".
رمز الخبر: ۵۲۸۷
تأريخ النشر: 07 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمان برست الذي يزور اليونان اليوم الاربعاء، ان الولايات المتحدة اكبر داعم للارهاب في العالم، وانها تتحاور وتتعاطى مع الارهابيين.

واشار مهمان برست في مؤتمر صحفي بالعاصمة اثينا، الى ان اميركا تقدم الدعم لجماعة ريغي الارهابية وتحاور جماعة طالبان، وقال "ان الولايات المتحدة وعدد من حلفائها يفسرون الارهاب وفقا لمصالحهم الغير مشروعة".

وانتقد اداء الرئيس الاميركي في التعاطي مع القضايا الدولية، واضاف: "ان اوباما وعد خلال حملته الانتخابية بتغيير سياسات بلاده حيال القضايا الدولية، ولكن بعد وصوله لسدة الحكم واصل سياسة الهيمنة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول العالم".

وشدد مهمان برست على ان اميركا من اكبر داعمي الارهاب في العالم، معتبرا ان تواجد ريغي والذي كان ضالعا في مقتل واصابة اكثر من 400 ايراني، في احدى القواعد الاميركية بافغانستان يعكس الدعم الذي تقدمه واشنطن لهذه الجماعة الارهابية.

من جهة اخرى، اكد المتحدث على سلمية البرنامج النووي الايراني، واوضح ان النشاطات النووية الايرانية تاتي وفقا لمعاهدة عدم الانتشار النووي وتحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واوضح مهمان برست ان عمليات الاغتيال التي ينفذها عملاء الكيان الاسرائيلي ضد العلماء النوويين الايرانيين، لن توثر في عزيمة الشعب الايراني في الدفاع عن حقوقة النووية المشروعة وارادته في تحقيق التقدم والرخاء.

واعتبر ان اميركا والدول الغربية تقوم من خلال انتاج السلاح النووي وانتشاره وتقديمه للكيان الاسرائيلي بانتهاك القوانين وقرارات الوكالة الذرية، مؤكدا ان شعوب منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا باتت ترفض الحكومات التي تسير في فلك اميركا.

واكد مهمان برست ان العلاقات بين طهران واثينا متطورة، معربا عن امله في تعزيز هذه العلاقات في كافة المجالات خاصة مجالي الاقتصاد والاعلام.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: