۵۳۹مشاهدات
واضاف: أفضل دليل على سوء نوايا اميركا واوروبا والصهيونية هو تعاطيها المختلف مع كل بلد من البلدان الثائرة بحيث أنها تتعامل بطريقة خاصة مع كل من البحرين وليبيا ومصر وباقي الدول الاخرى.
رمز الخبر: ۵۲۶۴
تأريخ النشر: 06 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر رئيس مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله مهدوي كني أن التعاطي الاميركي المختلف مع الثورات الحاصلة في المنطقة يعود لكونها شعبية واسلامية تستمد زخمها من التجمعات الاسلامية ومن مراسم صلوات الجمعة والجماعة، محذرا الشعوب الإسلامية من محاولات الاعداء لمصادرة ثوراتهم.

ودعا آية الله مهدوي كني في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العاشرة لاجتماعات مجلس خبراء القيادة، اليوم الثلاثاء، الشعوب الإسلامية الى التحلي باليقظة والحذر تجاه محاولات الاعداء الرامية لمصادرة ثوراتهم.

ورأى ان الصحوة الاسلامية الحالية في المنطقة هي من ثمار السياسة الحكيمة التي انتهجها الامام الخميني و خلفه قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي على مدى اكثر من عقدين من الزمن والتي حافظ فيها على نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالرغم من كل الصعوبات والمشاكل التي واجهها النظام الإسلامي خلال تلك الفترة.

وأشار الى ان التحركات الاسلامية بالمنطقة جاءت متأثرة بالثورة الإسلامية الإيرانية معتبرا ان هذه التحركات الذاتية والشعبية لاتخص شخصا أو أشخاصا معينين بل تخص الشعوب ولايحق لأميركا وحلفائها ان تتدخل في شؤون هذه التحركات الشعبية.

أفضل دليل على سوء نوايا اميركا واوروبا والصهيونية هو تعاطيها المختلف مع كل بلد من البلدان الثائرة بحيث أنها تتعامل بطريقة خاصة مع كل من البحرين وليبيا ومصر وباقي الدول الاخرى.

كما دعا رئيس مجلس خبراء القيادة، قادة الدول الإسلامية الى أن يكونوا يقظين وألا ينخدعوا، مشددا على ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تتدخل إطلاقا في شؤون الدول الأخرى ولكن الثورة الإسلامية انتقلت الى الخارج بشكل عفوي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار