۴۴۹مشاهدات
بري:
أكّد رئيس ​مجلس النواب​ اللبناني، ​نبيه بري​، في كلمة له بمناسبة ​عيد المقاومة والتحرير​، أنه "إذا ستمرت الأزمات من دون مبادرة فورية لمعالجتها فإنها سوف تطيح ب​لبنان​، وحري بالجميع بل الواجب المسؤولية الوطنية والقومية تفرض على الجميع أن يستشعروا خطورة المرحلة المصيرية التي تهدد لبنان واللبنانيين في وجودهم".
رمز الخبر: ۵۲۱۵۱
تأريخ النشر: 25 May 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ شدد بري على أنه "ملزم أمام الله والتاريخ بأن أصارح اللبنانيّين، فالبعض يتعمّد التفنّن في صناعة الازمات"، داعيا الى "استكمال تحرير لبنان من الاحتلالات التالية: اولًأ الاناينة التي يمعن البعض بها، وثانياً من الطائفية والمذهبية من خلال الاقتناع بان المستقبل الحقيقي لتحصين لبنان وعدم تعريضه للاهتزازات وأن يكون من خلال دولة مدنية".

وتابع :"لتحرير لبنان من المحتكرين وتحرير القضاء من التدخلات السياسية وتفعيل الهيئات الرقابية وقانون نهب المال العام بدءاً من مصرف لبنان وصولاً إلى جميع الإدارات خصوصاً كهرباء لبنان".

واضاف :"بالله عليكم إبدؤوا متى ما شئتم بالتدقيق الجنائي وكفى تضليلاً للناس فنبيه بري وحركة أمل مع تطبيق التدقيق الجنائي وكل القرارات الإصلاحية التي أقرها المجلس النيابي والتي قاربت الـ70 قانوناً".

وجزم بري أن "الأزمة الحكومية داخلية ويجب أن نضحي بانفسنا للبنان، والمدخل الإلزامي للإنقاذ مبادرة المعنيين دون شروط مسبقة إلى إزالة العوائق الشخصية التي تحول دون تشكيل حكومة وطنية مؤلفة من إختصاصيين غير حزبيين ودون أثلاث معطلة".

ويحتفل لبنان في 25 أيار/مايو من كل عام بعيد المقاومة والتحرير، وهو تاريخ اندحار الجيش الإسرائيلي من معظم الأراضي اللبنانية التي احتلها في العام 1978.

وفي هذا اليوم من العام 2000 نجحت المقاومة الإسلامية بدحر جيش الاحتلال الإسرائيلي عن أراضي جنوب لبنان دون حصول اي مفاوضات او اتفاقيات مع "إسرائيل" ودون أي قيد أو شرط، وتحت ضربات المقاومة الإسلامية والجنوبيين الذين أنجزوا التحرير جنبا إلى جنب.

رایکم
آخرالاخبار