۳۲۸مشاهدات
وقالت جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان إن الطفل علي جواد أحمد قتل في جزيرة سترة بعبوة غاز مسيل للدموع أطلقها الأمن على محتجين تظاهروا فجر الأربعاء، واستُخدمت معهم "القوة المفرطة".
رمز الخبر: ۵۱۹۶
تأريخ النشر: 03 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: ردد الآلاف هتافات مناهضة لملك البحرين أثناء مشاركتهم في تشييع جنازة فتى استشهد بعد إصابته بعبوة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة.

وقال شاهد لوكالة رويترز إن نحو عشرة آلاف شخص ساروا في جنازة علي جواد أحمد (14عاما) مطالبين بالإطاحة بالملك حمد بن عيسى آل خليفة والأسرة الحاكمة بالمملكة الصغيرة التي سحقت حركة مؤيدة للديمقراطية في وقت سابق من العام الحالي.

وأضاف الشاهد أن المشيعين الذين كان كثير منهم يبكون، هتفوا قائلين "يسقط حمد" و "الموت لآل خليفة" وهم يحملون جثمان الصبي من منزل أسرته إلى المقبرة. كما طالبوا بإقالة رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة. وتفرق الحشد بسلام، ولم تحدث أي اشتباكات مع قوات الأمن.

وكان سكان وحقوقيون قالوا إن فتى استشهد الأربعاء صبيحة يوم عيد الفطر باشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين يطالبون بإصلاحات، لكن السلطات.

وقالت جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان إن الطفل علي جواد أحمد قتل في جزيرة سترة بعبوة غاز مسيل للدموع أطلقها الأمن على محتجين تظاهروا فجر الأربعاء، واستُخدمت معهم "القوة المفرطة".

واتهم عيسى حسن -وهو أحد أقارب الشهيد- الشرطة بالمبالغة في استخدام القوة مع مجموعة صغيرة من المحتجين، قائلا "يفترض فيهم أن يقذفوا عبوات الغاز لا أن يصوّبوها ويطلقوها على الناس" واتهم الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع كسلاح.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار