۳۸۰مشاهدات
أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري أن التصعيد الأخير للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي بدأ مما وصفه بأنه عملية تهجير ممنهجة جرت في حي الشيخ جراح بالقدس.
رمز الخبر: ۵۱۸۶۶
تأريخ النشر: 17 May 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ في كلمة ألقاها أمس الأحد في أثناء جلسة طارئة عقدها مجلس الأمن الدولي عبر تقنية الفيديو كونفرانس لمناقشة الاعتداءات الاسرائيلية الأخيرة في فلسطين المحتلة، أشار شكري إلى أن أوضاع اليوم جاءت نتيجة لما وصفه بتراجع جهود السلام في الفترات الماضية.

وتابع شكري أن الممارسات الإسرائيلية المعادية للفلسطينيين لم تقتصر على عمليات التهجير القسرية وتوسيع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة بالضفة العربية والقدس الشرقية، بل وصلت إلى حد "انتهاك حرمة شهر رمضان الكريم"، في إشارته إلى الأحداث في المسجد الأقصى وحوله.

وشدد وزير الخارجية المصري على أن السلام في الشرق الأوسط لا يمكن تحقيقه دون حل عادل للقضية الفلسطينية.

وفي تطرقه إلى قصف فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة للمستوطنات للرد على جرائم جيش الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة منذ اسبوع على قطاع غزة، قال شكري أن مصر سعت للوقف الفوري لوقف إطلاق النار بهدف إنقاذ أرواح الأبرياء.

رایکم
آخرالاخبار