۳۵۴مشاهدات
على عكس السنة الماضية، شارك الجزائريون منذ الصبح بكثرة في صلاة عيد الفطر بمختلف المساجد بالبلاد.
رمز الخبر: ۵۱۷۳۲
تأريخ النشر: 13 May 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ أدى آلاف الجزائريين، صباح اليوم الخميس، صلاة عيد الفطر المبارك بمساجد البلاد وسط تحذيرات من فيروس كورونا، المسبب لمرض "كوفيد-19".

وتصاعدت التكبيرات والتهليلات بمختلف مساجد البلاد البالغ عددها 18 ألفاً و449 مسجداً في الولايات الـ58، وأدى الجزائريون بعدها صلاة عيد الفطر للمرة الأولى منذ 2020 بعد قرار إغلاق المساجد ضمن التدابير الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

وتوحدت خطبة العيد في مساجد البلاد، والتي تضمنت تحذيرات المختصين وأعضاء اللجنة العلمية لمتابعة ورصد فيروس كورونا الحكومية.

ودعا أئمة المساجد الجزائريين إلى تجنب العناق والتصافح والتقبيل والتقليل من الزيارات، محذرين في السياق من استمرار تفشي الوباء خصوصاً بعد تسجيل الجزائر 400 إصابة بالفيروس المتحور في الجزائر القادم من بريطانيا ونيجيريا والهند.

وجرت صلاة العيد وفق البروتوكول الصحي الذي فرضته السلطات الجزائرية منذ إعادة فتح المساجد لأداء الصلوات الخمس وصلاة التراويح خلال شهر رمضان، من خلال التباعد بين المصلين وإجبارهم على جلب سجاداتهم الخاصة وارتداء الكمامات.

وفي السياق، شارك عدد من الوزراء اليوم في صلوات العيد في مساجد الجزائر، ومنهم الوزير الأول، عبدالعزيز جراد، برفقة مجموعة من الوزراء، الذين توجهوا منذ الصباح الى المسجد الكبير بالجزائر العاصمة، حيث تلقوا بالمناسبة التهاني من قبل الطاقم الحكومي والسلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر وثلة من المواطنين.

رایکم
آخرالاخبار