۳۲۳مشاهدات
آية الله قاسم:
قال آية الله الشيخ عيسى قاسم إن التغيير الإصلاحي صار ضرورة من ضرورات الوضع الحقوقي والسياسي في البحرين.
رمز الخبر: ۵۱۶۰۸
تأريخ النشر: 10 May 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ أضاف في بيان له الاحد، "لم تعد الأوضاع قابلة بأي شكلٍ من الأشكال للبقاء على ما كانت عليه ولن يسع أحدا أن يبقى مستمسكا بالصيغة الحالية لها بعد اليوم".

وتابع الشيخ قاسم، "أما عن حجم التغيير فليس من النصح أصلا لا للشعب ولا الحكم أن يكتفى بالأدوية المهدئة للآلام الموجعة للوطن بعضا أو كلا والناتجة أساسا من العلاقة السياسية المُهمِشة لدور الشعب لحساب التضخم في الهيمنة الحكومية وفصل الشعب عن تقرير مصيره، ووضعه بيد السلطة الحاكمة".

وقال الشيخ قاسم "إن أيّ حل يُهدّىء هذه الآلام لن تزيد فاعليته إذا تمّت على بعض الوقت، وما دام منتج الألم -الأزمة السياسية- قائمًا، ولفت الى ان الوقت لن يطول ليحدث تفجّر بعد تفجّر في العلاقة البينية بين الشعب والحكومة وحراك متصاعد بعد حراك، وانتفاضة أوسع بعد انتفاضة، حتى تفقد العلاقة بين الطرفين كل صلاحية للبقاء والتدارك".

وأكمل قائلاً، "إن المتاعب على هذا الطريق جمّة ومكلفة ومستهلكة لكل من طرفي الصراع، الحكم والشعب.

ورأى الشيخ قاسم ان الكلمة الدقيقة الناصحة للجميع هي أن تتسالم الإرادات الجديّة على حل يعالج أساس مشكلة الوطن، منطلقه القويّ أنّ الحاكمية تبدأ من حاكمية الشعب، ويكون استنادها إليها في حال الاستمرار والبقاء.

وختم بالقول، "هذا هو الحلّ الثانوي لكلّ الذين يتخلَون عن الحكم الإسلامي العظيم أو تمنعهم عنه الموانع".

رایکم
آخرالاخبار