۲۸۶مشاهدات
اننا قلقون من تطورات اليمن الذي يعيش اسوأ ظروف انسانية وما يحدث في مارب ليس بمعزل عما يحدث في اليمن ككل.
رمز الخبر: ۵۱۳۴۹
تأريخ النشر: 04 May 2021

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة استعداد ايران للحوار دوما مع الدول الجارة ومنها السعودية بأي مستوى وصيغة كانت.

وقال خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين حول العلاقات بين ايران والسعودية والتصريحات الاخيرة لولي العهد السعودي: من المؤكد ان تغيير اللهجة والخطاب سيساعد كثيرا في خفض التوترات، ولكن ما لم ينته ذلك الى تغيير السلوك فلن تكون له نتيجة عملية جادة. نحن مستعدون دوما للحوار باي مستوى وصيغة كانت مع الجيران ومن ضمنهم السعودية.

واضاف: اننا نعتقد بان المنطقة وشعبي البلدين سيريان نتيجة وثمرة مثل هذه الحوارات وهي المزيد من السلام والاستقرار والامن. لا نظن وجود شكوك حول هذا الامر لدى الطرفين.

وفي الرد على سؤال وهو هل ان المفاوضات بين ايران والسعودية جارية في الوقت الحاضر وان مصر والاردن حاضرتان فيها ايضا قال: انني لا يمكنني ان اؤكد الخبر اساسا لذا ليس لديّ اي توضيح بهذا الصدد.

*قلقون من تطورات اليمن

وحول زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى سلطنة عمان ولقائه مع كبير مفاوضي حكومة الانقاذ الوطني اليمنية محمد عبدالسلام قال: اننا قلقون من تطورات اليمن الذي يعيش اسوأ ظروف انسانية وما يحدث في مارب ليس بمعزل عما يحدث في اليمن ككل.

واضاف: ان كانت هنالك ارادة جادة لانهاء الوضع الانساني المؤسف فانه يجب رفع الحصار تزامنا مع الوقف العام لاطلاق النار في اليمن ليتم ايصال المساعدات الانسانية واجراء الحوارات بين الاطراف اليمنية.

وقال خطيب زادة: ان اللقاء الذي جرى في سلطنة عمان (بين ظريف وعبدالسلام) جاء في هذا الاطار.

رایکم