۴۱۷مشاهدات
نظم آلاف المحتجين مسيرات في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد في مدن ميانمار، اعتراضاً على الحكم العسكري بعد أكثر من ثلاثة أشهر من انقلاب أدى إلى اضطرابات مستمرة في البلاد.
رمز الخبر: ۵۱۳۰۶
تأريخ النشر: 03 May 2021

وکالة تبناك الإخبارية_ تظاهر الآلاف في ميانمار رفضًا للحكم العسكري بعد أكثر من 3 أشهر على انقلاب أول شباط/فبراير.

وأشارت تقارير إعلامية إلى سقوط 5 قتلى عندما ردت قوات الأمن بإطلاق النار في 3 أماكن على الأقل.

وجاءت احتجاجات اليوم الأحد، وهي الأكثر دموية منذ بضعة أيام، بالتزامن مع تظاهرات لجاليات مواطني ميانمار على مستوى العالم، فيما وصفها المنظمون بأنها "ثورة ربيع ميانمار العالمية".

وقال موقع "ميانمار ناو" الإخباري، إن قتيلين سقطا بالرصاص في بلدة ويتليت بوسط البلاد، كما قُتل إثنان آخران بشمال شرق البلاد.

وذكر موقع "كاتشين نيوز غروب"، أن شخصًا قُتل في بلدة هباكانت الشمالية.

وتصاعدت الاحتجاجات الجماهيرية بشكل مضطرد في جميع أنحاء ميانمار منذ سيطرة الجيش على السلطة في الأول من شباط/فبراير الجاري، واعتقال العديد من القادة والمسؤولين المنتخبين، بمن فيهم مستشارة الدولة أونغ سان سو تشي، والرئيس وين ميانت.

وجاءت تلك الأحداث عقب تصاعد التوترات بين الحكومة والجيش بشأن انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر، والتي فازت بها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بقيادة سو تشي.

رایکم