۱۵۷مشاهدات
وصرح بان ايران الى جانب بذل الجهود لاستيراد اللقاح تعمل بجد لانتاج اللقاح داخليا وان هنالك انباء جيدة في هذا المجال.
رمز الخبر: ۵۰۸۸۰
تأريخ النشر: 21 April 2021

اعتبر المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي اجواء مفاوضات فيينا بين ايران ومجموعة "4+1" بانها ايجابية، واعرب عن تفاؤل حذر تجاه التفاهم لاحياء الاتفاق النووي من جديد لكنه اعتبر في الوقت ذاته ان المبكر ابداء التفاؤل او التشاؤم ازاء النتيجة النهائية للمفاوضات.

وقال ربيعي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي يوم الثلاثاء حول المفاوضات الجارية في فيينا بين ايران ومجموعة "4+1": اود ان اذكر هنا نقطتين؛ الاولى ان بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمائة كان من الممكن الا يحدث لو كانت اميركا قد عادت الى الاتفاق النووي سريعا ونفذت التزاماتها بصورة كاملة بدلا عن التزام الصمت وتجنب ادانة العمل الارهابي الذي قام به حليفها الاكثر شرا (الكيان الصهيوني).

واضاف: ان النقطة الثانية هي ان اجراءنا هذا (التخصيب بنسبة 60 بالمائة) جاء استنادا للبند 36 من الاتفاق النووي وفي مسار الخطوة الخامسة وفق سياسة خفض الالتزامات وبالامكان التراجع عنها الى مستوى التخصيب المتفق عليه في الاتفاق النووي كالخطوات السابقة في حال التزام الاطراف الاخرى بتعهداتها.

وتابع متحدث الحكومة الايرانية: اننا مازالنا نقيّم اجواء المفاوضات في فيينا بالايجابية ونحن متفائلون بحذر تجاه التفاهم حول احياء الاتفاق النووي من جديد ولكن من المبكر الان لنعرب عن التفاؤل او التشاؤم ازاء النتيجة النهائية للمشاورات. نحن عازمون على الحصول على التطمينات اللازمة من تنفيذ اوامر قائد الثورة الاسلامية في اطار السياسة الحاسمة المتمثلة بالغاء جميع اجراءات الحظر المنتهكة للاتفاق النووي ومن ثم التحقق من ذلك وبعدها نقوم بالتنفيذ الكامل والسريع لالتزاماتنا في الاتفاق.

وفي الرد على سؤال حول امكانية رفع الحظر في فترة قصيرة قال: ان امكانية رفع كل اشكال الحظر المنتهكة للاتفاق النووي والاحياء الكامل للاتفاق متوفرة من الناحية الفنية في فترة زمنية قصيرة.

واضاف: اننا نامل بان تصل المفاوضات البناءة الجارية الان الى النتيجة المتوخاة لجميع الاطراف لكننا في الوقت ذاته لسنا مستعجلين ومن اجل ضمان حقنا الطبيعي لسنا مستعدين لمنح اي تنازل خارج اطار الاتفاق النووي.

وحول تصريح مساعد الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي الذي قال بانه يبدو ان هنالك تفاهما جديدا قيد التبلور في فيينا قال ربيعي: ان السيد عراقجي اعلن في تصريحه لقناة "برس تي في" بـ "اننا لا رغبة لنا باحياء الاتفاق النووي عن طريق نهج الخطوة خطوة" وان السياسة الحاسمة التي تم ابلاغها من قبل سماحة قائد الثورة هي نبراس مفاوضاتنا ويتم رفع التقارير للمسؤولين المعنيين حول مسيرة المفاوضات.

واضاف: هنالك في الوقت الحاضر فريقا عمل يبحثان بشان دراسة وتقديم قائمة بالاجراءات التي ينبغي على الطرفين القيام بها للتنفيذ الكامل لالتزماتهما. المفاوضات مع مجموعة "4+1" مستمرة بصورة مكثفة في هذا الصدد.

*فيروس كورونا

واشار متحدث الحكومة الى ان الابحاث تشير الى وجود عنصرين رئيسيين في حدوث الموجة الرابعة لفيروس كورونا التي ادت خلال الفترة الاخيرة الى زيادة كبيرة في عدد الاصابات والوفيات بالفيروس في البلاد، وقال ان العنصر الاول هو دخول الفيروس المحور الى البلاد بقدرة عالية على الانتشار والعدوى والفتك بالمرضى والعنصر الثاني هو عدم الالتزام الكافي بالبروتوكولات الصحية خاصة على اعتاب عيد النوروز وخلال فترة العيد.

واوضح بان ايران كانت من اوائل الدول التي سجلت في برنامج "كوفاكس" لشراء لقاحات كورونا من الدول الاخرى وتم توفير الموارد المالية اللازمة لهذا الامر الا انه وبسبب القيود والحظر البنكي واجهت ايران عقبات في نقل الاموال وفقدت فرصتها في الدور للحصول على اللقاح ولو لم تكن هذه العقبات لكان قد قد وصل الى البلاد الان 16 مليون جرعة من اللقاح.

واشار الى تصريح السفير الايراني في موسكو حول الاتفاق النهائي مع روسيا على شراء 60 مليون جرعة من لقاح "سبوتنيك في" منها والتي ستصل شحناتها الى البلاد تباعا بدءا من حزيران القادم وقال: كما بدأنا مشروعا مشتركا مع كوبا لانتاج اللقاح وسيتم قريبا انجاز المرحلة الثالثة من اختباره السريري.

وصرح بان ايران الى جانب بذل الجهود لاستيراد اللقاح تعمل بجد لانتاج اللقاح داخليا وان هنالك انباء جيدة في هذا المجال.

واوضح بان ايران خصصت جزءا من مستحقاتها على العراق لشراء لقاح كورونا وقال: اننا نتوقع من الحكومة العراقية بذل اهتمام اكبر لنقل بقية اموال ايران (المستحقة لها كديون على العراق).

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار