۵۲۰مشاهدات
رمز الخبر: ۵۰۸۳۴
تأريخ النشر: 19 April 2021

 هنأ مفتي اليمن شمس الدين شرف الدين الأمة الإسلامية بشهر رمضان المبارك، قائلاً إنه : ينبغي أن يكون الناس في هذا الشهر الفضيل أكثر قرباً لله وأكثر امتثالاً لأوامره وأكثر ارتباطاً بكتاب الله، وأن يكونوا صادقين مع الله حين يقرأون آيات الجهاد في سبيل الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دون أن يتحركوا في ذلك".

وأضاف شرف الدين أن "على الناس في ظل هذه الأجواء المشحونة بالمآسي والآلام سواء في فلسطين أو سوريا ولبنان والعراق وغيرها أن يكونوا على يقظة من المؤامرات الكثيرة والدسائس الكثيرة والفتن الكثيرة".

وتابع: "على المسلمين أن يكونوا على وعي لما يدور حولهم وأن يجتمعوا على كلمة واحدة ويوحدوا صفوفهم".

وأكد أن" ما يحدث في اليمن ليست حرب أهلية وإنما هو عدوان أمريكي بريطاني فرنسي استعماري والغرض منه هو احتلال اليمن، ونهب ثروات اليمن، ومصادرة القرار السياسي لليمن".

وتابع قائلا: "يريدون أن نكون عبيداً لهم ونحن أحرار لسنا عبيداً إلا لله، داعياً المسلمين أن "يتحركوا وألا يكون صيام شهر رمضان حائلاً دون الجهاد في سبيل الله، بل بالعكس، فالمتتبع لسنة الرسول يرى أن أعظم الغزوات كانت في شهر رمضان ".

وأكد مفتي الديار اليمنية أن" قوى العدوان السعودي تحاول مراراً وتكراراً أن تحقق عن طريق المفاوضات السياسية ما عجزت عبر المواجهات العسكرية، ويريدون تحقيق أهدافهم في اليمن عن طريق الضغط بالملف الإنساني، غير أن هذا محال، فالقيادة الثورية تفهم كل الخطط، وهؤلاء لا يمكن تصديقهم"،

وأوضح شرف الدين أن "الحق في العيش الكريم للشعب اليمني لا يمكن أن يخضع للمساومة، وأن العدوان قد فرض حصاراً خانقاً على الشعب اليمني ومنعوهم من السفر ومنعوا دخول الدواء والغذاء والمشتقات النفطية".

وأكد أن "الشعب اليمني الذي صبر 6 سنوات على استعداد للصبر لسنوات أخرى مماثلة إلى أن تتوقف الحرب".

كما ودعا مفتي اليمن الشيخ شمس الدين شرف الدين كل المخدوعين الذين يقاتلون في صفوف العدوان للعودة إلى أرض اليمن وأن لا يتخذوا أعداء الله أولياء لهم".

أضاف شرف الدين "أطالب المخدوعين بعدم الفرح بالخبراء الأجانب البريطانيين وغيرهم ولا بالدعم اللوجستي الأمريكي لأن هؤلاء لا يريدون صحابة رسول الله ولا نصر الإسلام، وإنما لهم مآرب أخرى وهي واضحة الآن عن طريق ممارساتهم في جزيرة سقطرى والمحافظات اليمنية الجنوبية"، داعياً إياهم" بتقوى الله وأن يفهموا جيداً ما يخطط له الأعداء من مؤامرات ضد اليمن، وأن يعودوا إلى حضن الوطن معززين مكرمين".

وأوضح شرف الدين أن" مرتزقة العدوان مرتهنون للخارج وهم ينفذون الأوامر للسعودي والإماراتي"، منوهاً إلى أن" الإشكالية هي في المرتزقة الذين يتحركون بمال العدوان بهدف إعادة اليمن إلى مربع الوصاية".

وقد تحدث مفتي اليمن الشيخ شمس الدين شرف الدين عن تصاعد العمليات ضد القوات الأمريكية في العراق قائلا، "هذا أمر طبيعي ومطلوب"، مؤكداً أن" الأمريكيين لن يخرجوا من العراق إلا بالقوة، وأنهم الآن يحسبون لهذه العمليات ألف حساب".

ونوه الى أن " الانسحاب الأمريكي من أفغانستان جاء بعد ضربات مؤلمة أرهقته ولم تجعله يشعر بالارتياح بالبقاء هناك"، مشيراً إلى أن" المصير الأمريكي في العراق سيكون بالانسحاب من هناك".

واعتبر أن "الواجب على المسلمين دينياً هو السعي لإخراج القوات الأمريكية من منطقتنا بكل الوسائل المشروعة"، داعياً الجميع إلى "التحرك وعدم التغاضي عن الوجود الأمريكي والبريطاني والفرنسي والصهيوني في المنطقة".

وإعتبر أن "التغاضي عن الوجود الامريكي والبريطاني يعد خيانة لله ورسوله وللمؤمنين، ولدماء الشهداء".

وأشار مفتي اليمن الشيخ شمس الدين شرف الدين الى أن "السعودية كانت في حالة نشوة عندما بدأت عدوانها على اليمن".

أضاف أنه وبعد مضي 6 سنوات على الحرب، صارت السعودية تستغيث العالم وتستنجد جراء الاستهداف المتواصل للعمق السعودي من قبل اليمن".

ونوّه الى أن "العالم سيسمع قريباً انهيار النظام السعودي لأنه يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن اختلق له أعداء في كل مكان ، ولم يبق له صديق ولا معين".

رایکم