۱۸۴مشاهدات
اننا نعارض عسكرة منطقة الخليج الفارسي، وسياسة ايران الاستراتيجية هي التعاطي والتعاون مع دول الجوار وفق المبادئ والقواعد الدولية
رمز الخبر: ۵۰۸۱۶
تأريخ النشر: 19 April 2021

أكد سفير ايران لدى عمان، علي نجفي، معارضة الجمهورية الاسلامية لعسكرة الخليج الفارسي، موضحا ان تواجد القوات الاجنبية في هذه المنطقة يسبب انعدام الأمن وعدم الاستقرار فيها.

جاء ذلك في كلمة للسفير نجفي الاحد خلال مراسم اقيمت في السفارة الايرانية بمسقط بمناسبة يوم الجيش الايراني بحضور اعضاء السفارة وسائر المؤسسات الايرانية وأسرهم فقط نظرا للقيود الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

وفي مستهل كلمته هنأ السفير الايراني منتسبي الجيش البواسل، محييا ذكرى الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حماية البلاد وصون قيم الجمهورية الاسلامية، وقال: ان الجيش الايراني يمثل رمز الصداقة والاقتدار.

ولفت نجفي الى تأكيد قائد الثورة الاسلامية بإن الجيش والقوات المسلحة هو حصن آمن للشعب، ففي زمن السلم ، يساعدون أيضًا في بناء البلاد والتعامل مع الكوارث الطبيعية.

واكد بان قدرات القوات المسلحة الايرانية ومنها الجيش هي للردع وترسيخ السلام والامن في المنطقة وقال: ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية رمز لحب الوطن والاقتدار.

واضاف: اننا نعارض عسكرة منطقة الخليج الفارسي، وسياسة ايران الاستراتيجية هي التعاطي والتعاون مع دول الجوار وفق المبادئ والقواعد الدولية.

واردف السفير الايراني في مسقط: ان أمن المنطقة هو أمن ايران، ونعارض اي تدخل من قبل اطراف من خارج المنطقة في شؤون المنطقة، ونعتقد بان تواجد القوات والمعدات العسكرية لقوى دولية في منطقة الخليج الفارسي لن يساعد على الامن والاستقرار فيها بل يعد في الوقت ذاته عنصرا لزعزعة الامن والاستقرار واثارة الخلافات.

واعتبر نجفي ان الوتيرة المتزايدة لصفقات الاسلحة والمعدات العسكرية من قبل بعض دول منطقة الخليج الفارسي لن تجلب لها الامن والاستقرار ولن تؤدي الى ارساء السلام والاستقرار في المنطقة بل ستزيد الاضطرابات وعدم الثقة في المنطقة.

واكد نجفي بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمد على الدوام يد الصداقة نحو دول المنطقة واضاف: ان آخر مبادرة لايران لدعم وترسيخ السلام والاستقرار والامن والتعاون في المنطقة هو مبادرة هرمز للسلام التي طرحها رئيس الجمهورية.

وتطرق السفير الايراني في جانب آخر من كلمته الى عملية التخريب الاخيرة في منشأة نطنز للتخصيب وقال: ان التخريب النووي لن يؤثر على عزم وارادة ايران في تطوير البنية التحتية للصناعة النووية ولن يحرف الموقف الثابت لايران في المفاوضات الجارية في فيينا.

وأشار نجفي إلى أنه لحسن الحظ هناك مشاورات جارية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسلطنة عمان في المجالات الدفاعية والعسكرية، مؤكدا ان هذه العلاقات مهمة من أجل المساعدة في تعزيز السلام والأمن في المنطقة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار