۳۵۵مشاهدات
اتهمت محكمة في بوركينا فاسو الرئيس السابق بليز كامباوري، بصلته بجريمة قتل الرئيس الأسبق توماس سانكارا عام 1987، الجريمة التي اعتبرت إحدى أشهر جرائم القتل في تاريخ أفريقيا بعد الاستقلال.
رمز الخبر: ۵۰۷۰۲
تأريخ النشر: 15 April 2021

شبكة تابناک الإخبارية _ أظهرت وثيقة قضائية اتهام محكمة عسكرية كامباوري الثلاثاء بالتواطؤ في الاغتيال وتقويض أمن الدولة.

وكانت بوركينا فاسو قد أصدرت أمرا باعتقال كامباوري في 2015 لكن ساحل العاج رفضت تسليمه.

وكان سانكارا ثوري ماركسي يتمتع بشخصية جذابة وغالبا ما كان يُطلق عليه اسم "تشي جيفارا الأفريقي" وقد اغتيل خلال انقلاب قاده صديقه السابق كومباوري.

واستمر كامباوري في حكم بوركينا فاسو لمدة 27 عاما إلى أن أطيح به في انتفاضة في عام 2014 وهرب إلى ساحل العاج التي يُعتقد أنه ما زال يعيش فيها.

وقد نفى في السابق أي تورط له في اغتيال سانكارا.

رایکم
آخرالاخبار