۳۷۴مشاهدات
شهدت العاصمة الجزائرية، يوم الثلاثاء، اشتباكات بين الطلاب وقوات الأمن، خلال تظاهرة، تطالب بالإفراج عن ناشطي الحراك المناهضين للحكومة، وتحسين الوضع المعيشي، في أول أيام شهر رمضان.
رمز الخبر: ۵۰۶۹۴
تأريخ النشر: 15 April 2021

شبكة تابناک الإخبارية _ وينظم الطلاب مسيرات أسبوعية كل ثلاثاء في إطار الحراك. وحمل البعض صور معتقلين، بينما رفع أحدهم شعار "الرأي ليس جريمة".

كذلك حمل المتظاهرون شعارات ولافتات كتب عليها "صحافة حرة"، و"من أجل دولة قانون"، و"دولة مدنية لا عسكرية".

ورفض المحتجون أيضا اللجوء الى التعذيب في السجون ضد المعارضين.

ونشأ الحراك في شباط/فبراير 2019 بعد إعلان الرئيس السابق عبد العزيز بو تفليقة المريض والمقعد، نيته الترشح لولاية رئاسية خامسة. ونجح في دفع بوتفليقة الذي تخلّى عنه الجيش الى التنحي. لكنه استمر مطالبا بتغيير كل النظام القائم منذ استقلال البلاد في 1962.

وهو حراك غير مسبوق في الجزائر وسلمي ومتنوّع يضم إسلاميين وعلمانيين.

رایکم
آخرالاخبار