۲۸۶مشاهدات
اوروبا لا يمكنها وعظ العالم. اوروبا التي خلقت بمعاداة الاجانب والاسلام فيها ظروفا رهيبة للمسلمين لا تحظى؛ لا بالسمعة ولا بالمكانة التي تؤهلها لفرض الحظر على مسؤولين ايرانيين.
رمز الخبر: ۵۰۶۴۲
تأريخ النشر: 14 April 2021

صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بانه على اميركا العودة فورا الى التزاماتها في اطار الاتفاق النووي ورفع كل اشكال الحظر المفروضة على الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال ظريف في مؤتمره الصحفي المشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في طهران يوم الثلاثاء بانه اجرى محادثات جادة وودية لتحقيق المزيد من التعاون في مجال رفع الحظر.

واضاف: اننا نثمن موقف روسيا القوي ضد العمل التخريبي في نطنز ونؤكد ضرورة استمرار التعاون وان تعود اميركا على الفور الى التزاماتها وترفع جميع اشكال الحظر وستعود ايران بعد التحقق من ذلك الى تنفيذ الاتفاق النووي.

وحول فرض الحظر على عدد من المسؤولين والمؤسسات الايرانية من قبل الاتحاد الاوروبي قال: انه على اوروبا العودة عن الاستعراضات الخاوية والتي لا اساس لها عن "حقوق الانسان" حسب وصفها والنظر الى الحقائق. على الاوروبيين ان يفكروا بمصداقيتهم. اوروبا ليست في المكان الاخلاقي المتوفق. اوروبا لا يمكنها تغيير العالم. اوروبا التي خلقت معاداة الاجانب والاسلام فيها ظروفا رهيبة للمسلمين، لا هي تمتلك السمعة ولا المكانة لفرض الحظر على المسؤولين الايرانيين. كلما ادرك الاوروبيون هذا الامر سريعا سينتبهون الى ذلك سريعا ايضا.

وقال وزير الخارجية الايراني: ليست لدينا اي مشكلة للعودة الى التزامات الاتفاق النووي مثلما صرح سماحة قائد الثورة ولكن على الاميركيين ان يعلموا بانه لا اجراءات الحظر ولا الاعمال التخريبية توفر لهم اداة تفاوضية وان هذه الاجراءات انما تزيد الوضع صعوبة لهم.

*على اوروبا ان تشعر بالخجل

وحول فرض الحظر من قبل الاتحاد الاوروبي على شخصيات ومؤسسات ايرانية بمزاعم انتهاك حقوق الانسان قال: ان الاتحاد الاوروبي اظهر خلال الاعوام الاخيرة بعجزه عن تنفيذ التزاماته النووية والاستسلام امام ضغوط اميركا بانه بدا يفقد مكانته في العلاقات الدولية شيئا فشيئا. اليوم ايضا وبدلا من ان يقوم الاوروبيون بادانة الخطوة الاميركية المتمثلة في التهديد الارهابي والغذائي لـ 82 مليون ايراني وبدلا من القيام بمبادرة حول منشأة نطنز للتخصيب –الخاضعة لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية- قد عبرت منه بمستوى ابداء وجهة نظر ناعمة وبادرت بالتزامن مع ذلك لاتخاذ اجراء ضد مسؤولين عسكريين في بلادنا.

واضاف: ان هذا الامر يثبت فقط للعالم بان الاتحاد الاوروبي لا مكانة له في العالم. يثبت بان الاتحاد الاوروبي ليس فقط تابعا لسياسات اميركا بل هو تابع ايضا لاكثر المجموعات تطرفا داخل اميركا والكيان الصهيوني.

وتابع ظريف: ان هذا الامر يبعث على الكثير من الخجل لاوروبا. هذا العمل تصرف هدام وسنتصدى له بالتاكيد. لقد اعلنا يوم امس قسما من قرارات الجمهورية الاسلامية الايرانية حول هذا الاجراء ومن المحتمل ان ندرس فرض الحظر على اشخاص اوروبيين ساهموا في اتخاذ هذا الاجراء غير القانوني.

*الحظر الاميركي

وتابع وزير الخارجية الايراني: على الاميركيين ان يدركوا بان الحظر ليس اداة للحصول على تنازلات من ايران. اجراءات الحظر هي بمثابة عبء على عاتق السياسة الخارجية الاميركية اسفرت عن نتائج عكسية لغاية الان. عليهم الا ينسوا بانه حينما جاء ترامب الى سدة الحكم كان لدى ايران 300 كغم من اليورانيوم المخصب فيما لها اليوم 4 الاف كغم. حينما جاء ترامب الى سدة الحكم كانت ايران تستخدم اجهزة الطرد المركزي من طراز IR1 فقط فيما هي تستخدم اليوم سلسلة IR6 ايضا. عليهم الا ينسوا بانه قبل العمل الارهابي الاخير كان هنالك 5 الاف من اجهزة الطرد المركزي IR1 تقوم بعملية التخصيب ولو كان من المقرر ان نعود بعده فمن المؤكد اننا سنعود باجهزة طرد مركزي سواء IR1 او اكثر تطورا منها.

واضاف: ينبغي على اميركا ان تكون الان قد ادركت بعد اختبارها الشعب الايراني على مدى 42 عاما بان طريق التعامل مع ايران ليس الحظر والتهديد. طريق التعامل مع ايران ليس الارهاب النووي. لو ارادت اميركا العودة الى الاتفاق النووي فعليها رفع كل اجراءات الحظر وان تقدم قائمة بجميع اجراءات الحظر. ان من مسؤولية اميركا وفقا للاتفاق النووي ان تقدم قائمة باجراءات الحظر.

وقال ظريف: بطبيعة الحال فقد قمنا نحن بتقديم قائمة هي على سبيل المثال وليست كاملة ليعلموا في اي شيء يبحثون. الا انه وفقا للاتفاق النووي من مسؤولية اميركا الاعلان اولا عن كل اشكال الحظر ومن ثم تقوم برفعها ثانيا وهذه سياسة غير قابلة للتغيير اعلنتها ايران.

واضاف: لم نكن نحن من خرج من الاتفاق النووي. لم نكن نحن من عرض ورقة امام انظار العالم ووقعها للخروج من الاتفاق النووي وافتخر بذلك. بل كانت الادارة الاميركية هي من فعلت ذلك.

وقال ظريف: ان يد ايران ستكون بعد هذه الخطوة (العمل التخريبي في نطنز) اقوى سواء في المفاوضات او في المستقبل النووي.

*التعاون بين ايران وروسيا في مكافحة كورونا

واشار الى التعاون بين ايران وروسيا في مجال مكافحة مرض كورونا وقال: اننا وفي ضوء الاتفاق الحاصل بين البلدين نامل البدء بانتاج لقاح "سبوتنيك في" في ايران وان تتوفر امكانية شراء عدد اكبر من هذا اللقاح من روسيا لتلبية حاجاتنا وان يصبح مجالا جيدا لتعاون اوسع بين البلدين.

*نتباحث في فيينا لاستعادة حقوق الشعب وانهاء الحظر

وقال وزير الخارجية الايراني: اننا نتباحث في فيينا لاستعادة حقوق الشعب وانهاء الحظر. فترة هذه المحادثات محدودة. الفرصة المتاحة امام اوروبا واميركا للعودة الى التزاماتها في الاتفاق النووي محدودة جدا وان فقدوا هذه الفرصة سيواجهون ظروفا سيئة. نامل بان يسود العقل ووقف السير وراء الالاعيب السياسية للصهاينة وان يكفوا عن الاستعراضات الخاوية والتي لا اساس لها حول "حقوق الانسان" حسب زعمهم وان ينظروا للحقائق.

واضاف: انه على الاوروبيين التفكير بسمعتهم. على اوروبا ان تعلم بانها لا تحظى بمكانة اخلاقية متفوقة. اوروبا لا يمكنها وعظ العالم. اوروبا التي خلقت بمعاداة الاجانب والاسلام فيها ظروفا رهيبة للمسلمين لا تحظى؛ لا بالسمعة ولا بالمكانة التي تؤهلها لفرض الحظر على مسؤولين ايرانيين.

رایکم