۳۱۷مشاهدات
ان السبيل الوحيد، هو عودة امريكا إلى الاتفاق النووي والغاء كافة العقوبات و تنفيذ جميع الالتزامات وفقا لقرار 2231 الصادرمن مجلس الأمن. ودون شك ، بعد هذا الإجراء من قبل امريكا ستعود إيران إلى جميع التزاماتها في الاتفاق النووي.
رمز الخبر: ۵۰۶۳۴
تأريخ النشر: 14 April 2021

اكد رئيس الجمهورية حسن روحاني خلال اتصال هاتفي مع امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة ال ثاني عسكرة المنطقة لا يمكن أن تحل المشاكل محذرا من ان تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة يعد امرا خطيرا .

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ، ان الرئيس روحاني خلال الاتصال الهاتفي الذي تلقاه عصر اليوم الثلاثاء ، من أمير دولة قطر "الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني"، هنأ فيه حلول شهر رمضان المبارك ،مؤكدا ضرورة تنمية وترسيخ العلاقات بين طهران و الدوحة في كافة المجالات سيما التجارية والاقتصادية.

ورحب رئيس الجمهورية بمواقف الحكومة القطرية ازاء القضايا الإقليمية مؤكدا ضرورة تسوية القضايا والأزمات الإقليمية ، بما في ذلك الأزمة اليمنية ، عبر الحوار والتفاوض واصفا تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة بالخطر وقال: نعتبر السبيل الوحيد الناجح لضمان الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة هو تسوية القضايا سلميا و تحمل المسؤولية واخذ المصالح الجماعية بنظر الاعتبار ، ونعتقد أن العسكرة لا يمكن أن تحل مشاكل منطقة.

كما أشار روحاني في الاتصال الى المفاوضات الأخيرة في فيينا بشان الملف النووي ورغبة امريكا بالعودة إلى الاتفاق النووي وقال : ان السبيل الوحيد، هو عودة امريكا إلى الاتفاق النووي والغاء كافة العقوبات و تنفيذ جميع الالتزامات وفقا لقرار 2231 الصادرمن مجلس الأمن. ودون شك ، بعد هذا الإجراء من قبل امريكا ستعود إيران إلى جميع التزاماتها في الاتفاق النووي.

واضاف "آمل أن يكون الأمريكان قد أدركوا خلال هذه السنوات أن طريق الحظر و ممارسة الضغوط ليس طريقا صحيحا مؤكدا "يجب على الأمريكيين العودة إلى قرار مجلس الأمن والاتفاق النووي بين الدول الـ 7 ، وهذا هو الحل الوحيد".

واشار الرئيس روحاني إلى التعاون الجيد بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية مؤكدا على ضرورة تنمية وترسيخ العلاقات واستخدام كافة الطاقات لدفع الشؤون الاقتصادية والتجارية قدما.

من جانبه هنأ أميردولة قطر ،في الاتصال حلول شهر رمضان المبارك مؤكدا، على تطوير وترسيخ العلاقات بين البلدين سيما التعاون في مجال النقل ، وقال: يجب على البلدين استخدام كافة الطاقات من اجل تعزيز العلاقات الثنائية.

رحب الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني ببدء مفاوضات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا مؤكدا: ان الدوحة ترحب بمسار الحوار والتفاوض لحل المشاكل وتأمل أن يعود كافة الأطراف في الاتفاق النووي الى التزاماتهم وتمهيد الارضية لإحياء هذا الاتفاق الدولي المتعددة الأطراف.

وجدد أمير دولة قطر مرة أخرى الدعوة لرئيس الجمهورية الإسلامية لزيارة قطر ، وأعرب عن أمله في أن يقوم مسؤولو البلدين خلال هذه الزيارة بمناقشة وتبادل وجهات النظر حول القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك و الإقليمية.

رایکم
آخرالاخبار