۳۸۴مشاهدات
فرضت السلطات حظر تجوّل في إحدى ضواحي مينيابوليس، اليوم الاثنين، بعدما قتلت الشرطة الأميركية شاباً أسود بإطلاق النار عليه، ما أشعل احتجاجات قريبة من المحكمة حيث تتم مقاضاة شرطي بتهمة قتل جورج فلويد.
رمز الخبر: ۵۰۵۹۲
تأريخ النشر: 13 April 2021

شبكة تابناک الإخبارية _ وتجمّع المئات خارج مركز للشرطة في بروكلين سنتر، في شمال غرب مينيابوليس. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل والقنابل الصوتية باتّجاه المتظاهرين.

وانتشر الحرس الوطني في المكان بحلول 05:00 بتوقيت غرينيتش وأعلن رئيس بلدية بروكلين سنتر مايك إليوت حظر تجول يبدأ من الساعة 01:00 حتى الـ 6 صباح الاثنين.

وكتب رئيس البلدية في تغريدة "نريد ضمان سلامة الجميع، أرجوكم حافظوا على سلامتكم وعودوا إلى منازلكم".

وأفادت والدة الشاب الأسود الذي قتل على أيدي الشرطة، ويدعى داونت رايت "20 عاماً" أمام حشد ليل الأحد، أنه اتصل بها لإبلاغها بأن الشرطة أوقفته، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وأفادت كاتي رايت أنها سمعت عناصر الأمن يطلبون من نجلها ترك هاتفه المحمول قبل أن ينهي أحدهم المكالمة، بعد وقت قصير، أبلغتها صديقته بأنه قتل بالرصاص.

وأكد مكتب التوقيف الجنائي التابع لمينيسوتا أنه يحقق بشأن حادثة إطلاق نار مرتبطة بالشرطة في بروكلين سنتر، لكنه رفض تحديد هوية الضحية.

ووفق بيان لقسم شرطة بروكلين سنتر، فإن العناصر طلبوا من سائق التوقف بسبب مخالفة مرورية. وعندما اكتشفوا وجود مذكرة بإلقاء القبض عليه أساساً، حاولوا توقيفه.

لكنه عاد إلى سيارته وأطلق أحد العناصر النار فأصيب السائق وتوفي فوراً.

وجاء في البيان أن راكبة كانت معه في السيارة تعرضت لإصابات لا تشكل خطراً على حياتها، ونقلت إلى مستشفى في المكان، من دون أن يتم تحديد هويتها.

رایکم
آخرالاخبار