۳۴۷مشاهدات
بحثت دمشق وموسكو تكثيف العمل الثنائي وبذل الجهود للتخفيف من آثار العقوبات الغربية المفروضة على الشعب السوري والمساعدة على تجاوزها.
رمز الخبر: ۵۰۴۷۶
تأريخ النشر: 10 April 2021

شبكة تابناک الإخبارية _ جاء ذلك خلال لقاء الرئيس السوري بشار الأسد، الخميس، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف والوفد المرافق له.

وأكد الجانبان "عزمهما مواصلة وتكثيف العمل الثنائي وبذل الجهود للتوصل إلى حلول للمصاعب الناتجة عن سياسات بعض الدول الغربية ضد سوريا، والتخفيف من آثار العقوبات الجائرة المفروضة على الشعب السوري والمساعدة على تجاوزها".

وأكد الوفد الروسي "دعم بلاده الراسخ لسيادة سوريا ووحدة أراضيها ورفض موسكو لأي خطوة أو إجراء يخرق هذه السيادة ويؤثر على الجهود الرامية لإنهاء الحرب على سوريا، والقضاء على ما تبقى من وجود للتنظيمات الإرهابية، واستعادة سيطرة الدولة على أراضيها كافة".

وبحث اللقاء أيضا عددا من المواضيع ذات الشأن السياسي ومنها اجتماعات لجنة مناقشة الدستور، و"الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية لعرقلة عمل اللجنة".

وتم التأكيد على أن "أي تقدم على المسار السياسي يتطلب التزاما بالمبادئ الأساسية والثوابت التي يتمسك بها السوريون بخصوص مكافحة الإرهاب وحماية وحدة وسلامة الأراضي السورية والتي لا يملك أي طرف الحق في التنازل عنها".

حضر اللقاء رئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك، والمستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان، ومعاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، والمستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية لونة الشبل، ومدير إدارة أوروبا في وزارة الخارجية والسفير الروسي في دمشق.

رایکم
آخرالاخبار