۱۶۹مشاهدات
التقى رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، مساء الأربعاء، بعدد من رجال الأعمال ورؤوساء الشركات السعوديين، في اطار زيارته الرسمية الى السعودية.
رمز الخبر: ۵۰۱۶۱
تأريخ النشر: 01 April 2021

وأفاد تابناک للأنباء،اكد الكاظمي خلال اللقاء، حسب بيان لمكتبه، ان الفرصة سانحة اليوم للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وضرورة استثمار هذه الفرصة، مشيرا الى وجود إرادة سياسية داعمة لذلك في العراق والسعودية.

وقال انه تم قطع أشواط جيدة باتجاه وضع الأساس الصحيح للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، مستشهدا بافتتاح معبر عرعر الحدودي بعد حوالي 30 عاماً من اغلاقه، وتفعيل المجلس التنسيقي بين الطرفين، والعمل على الربط الكهربائي، وتوسيع الاستثمارات السعودية في العراق في مجالات الطاقة والزراعة.

واضاف ان الحكومة العراقية تولي اليوم أهمية كبرى لتطوير وتنشيط القطاع الخاص، وبين ان الازمة المالية الاخيرة كشفت عن حجم الخلل الكبير الذي كان يمكن تجنبه لو استطاعت الدولة ان ترعى وتدعم وتطور بيئة الاعمال في العراق، ونشاط شركات القطاع الخاص.

واوضح الكاظمي ان الاعتماد الكبير على النفط، جعلنا اسرى تقلبات سوق النفط، وبمواجهة ازمة خطيرة احد اسبابها التضخم المفرط للقطاع العام وضعف القطاع الخاص، كما جعلتنا ندرك أهمية الاصلاح البنيوي للاقتصاد العراقي، وتوسيع ودعم القطاع الخاص كفاعل حقيقي في مشاريع التنمية وفي نشاط السوق المحلية، وتجسد ذلك في الورقة البيضاء التي اعدتها الحكومة العراقية كخارطة طريق واضحة بهذا الاتجاه.

واشار الى اهمية الاستفادة من التجربة السعودية في هذا الشأن، ورؤية المملكة باتجاه الانتقال الى اقتصاد حديث ومنتج ومنسجم مع التطور التكنولوجي في العالم.

واكد الكاظمي التزام الحكومة العراقية بتطوير الشراكة العراقية -السعودية، وجديتها بالعمل على تحسين بيئة الاستثمار في العراق، وتذليل الصعوبات امام قدوم الشركات السعودية الى العراق.

والتقى الكاظمي ايضا برئيس شركة ( أكوا باور)، والرئيس التنفيذي لشركة (عٍلم)، ورئيس مجموعة الخريف، والرئيس التنفيذي لشركة سالك.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار