۲۲۵مشاهدات
قدمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ظهر الاثنين، قائمتها لانتخابات المجلس التشريعي 2021 في مقر لجنة الانتخابات المركزية، وحملت شعار "القدس موعدنا".
رمز الخبر: ۵۰۰۵۱
تأريخ النشر: 29 March 2021

وأفاد موقع تابناک للأنباء،تقدم القيادي في الحركة خليل الحية بأوراق قائمة حماس لمقر اللجنة في مدينة غزة، في حين تقدم وفد من الحركة في الضفة الغربية المحتلة بالقائمة لمقر اللجنة في البيرة.

وقال الحية للصحفيين بعد تقديم القائمة:" قدمنا قائمة بعنوان (القدس موعدنا) وحرصنا على تصميم قائمتنا أن تكون القدس عنواننا".

وأضاف "القائمة تضم خبراء ومتخصصين، وحرصنا على أن يكون على قائمتنا عمالقة الأسرى، وعلى أن يمثّل عنصر الشباب ثلث القائمة الانتخابية".

وتابع: "ننتظر الإشعار بالقبول ثم نمضي للأمام، ونأمل أن تكون الانتخابات بوابة لإنهاء الانقسام".

وشدد على أن من حق كل القوائم الانتخابية التنافس بشرف، ونبه من تسييس أي بُعد قضائي بالعملية الانتخابية".

من جانبه، قال القيادي في الحركة بالضفة الغربية جمال الطويل إن القائمة تم تقديمها بالتزامن ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة، والقائمة تحمل الرقم "10".

وأعرب الطويل عن أمله في أن يتم بناء مؤسسات الشعب الفلسطيني على أسس من الشراكة والديمقراطية، وتكون مناسبة لوحدة الشعب بين جناحي الوطن وإعادة اللحمة، بحيث تكون القدس بوصلة الجميع.

وأكد حرص الحركة بشمول القائمة بالكفاءات المتنوعة التي يحتاجها الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها الأسرى وفاء لتضحياتهم، إضافة لشرائح مختلفة من أبناء الشعب الفلسطيني.

وحول تأجيل الانتخابات قال الطويل: "نرى أن الانتخابات قد انطلق قطارها، ولا نرى أي داع لقضية التأجيل، كما نرى أن كل المكونات الفلسطينية الآن داعمة، وعندها عزيمة باتجاه الاستمرار، ولا يمكن أن يكون هناك من يقدم على خطوة انتحار سياسي بتأجيل الانتخابات أو إلغائها، خاصة وان 93% من أبناء شعبنا قد سجل في الانتخابات، واستطلاعات الرأي تشير إلى نسبة عالية تريد المشاركة في الانتخابات".

بدورها، قالت لمى خاطر إن المرحلة القادمة يجب أن تكون مؤسسة لمرحلة جديدة ناهضة بدعائم التوافق والشراكة الحقيقية، التي نأمل أن نراها مجسدة على الأرض وليس فقط من خلال المراسيم السياسية.

وأكدت خاطر على خوض الانتخابات على قاعدة التمسك بالثوابت كي تبقى الأعين شاخصة باتجاه الهدف الأساسي، وهو القدس والتي هي جزء من هوية كل فلسطيني.

وأمّلت خاطر أن تكون المشاركة لجميع الأطياف الفلسطينية بداية تأسيس لبرنامج إجماع فلسطيني يحترم الثوابت ويسعى لتحقيق الهدف الأساسي وهو التخلص من الاحتلال ومحاربة الفساد وخدمة الشعب وخاصة القطاعات الحيوية، في ظل الظرف الصعب الذي يعانيه الشعب الفلسطيني على كافة الصعد الوطنية والحياتية والخدماتية، بمعنى أن المرحلة القادمة هي مرحلة عمل.

وشددت على أن المطلوب تكاتف الكل الفلسطيني بإرادة حقيقية صادقة للاستمرار في هذه الشراكة، وقواعد التوافق التي توافقت عليها الفصائل الفلسطينية، على أمل بناء نظام سياسي متين مستند إلى الثوابت، وبرنامج تحرري قادر على تحقيق الغايات الفلسطينية التي يتطلع إليها الجميع.

وأوضحت أن نسبة مشاركة المرأة في القائمة وصلت 30%.

من جانبه قال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم "اليوم نلتقي مجددا مع أبناء شعبنا ونتواصل مع أبناء أمتنا العربية والاسلامية في لحظة تاريخية فاصلة من تاريخ الشعب الفلسطيني".

وأضاف "حيث ينطلق ركب الجد والعمل والعطاء بقائمة "القدس موعدنا " اسم يحمل دلالاته الوطنية الاستراتيجية في التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية وفي لجة حالة حراك دائم لا يتوقف الا بتحريرها من العدو الصهيوني" .

وشدد على أن اسم وشعار القائمة "القدس موعدنا" تأكيد على أنه مهما عظمت المؤامرات فلن تكسر إرادة شعبنا، ولن تغير من الحقيقة شيء وسنستمر في مشوارنا الكفاحي والنضالي المقاوم حتى تحرير فلسطين والقدس والأقصى.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار