۲۱۱مشاهدات
عبر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، عقب الإدلاء بصوته في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية الرابعة خلال أقل من عامين عن أمله في أن تكون جولة الاقتراع هذه "الأخيرة" .
رمز الخبر: ۴۹۸۱۱
تأريخ النشر: 23 March 2021

وقال نتنياهو الذي وصل برفقة عقيلته سارة إلى إحدى مراكز الاقتراع في حي رحافيا بالقدس المحتلة، اليوم الثلاثاء، "آمل أن تكون هذه الانتخابات الأخيرة" وتضع حدًا للمأزق السياسي.

ويطمح نتنياهو المستمر في السلطة منذ العام 2009 من دون انقطاع إلى البقاء في المنصب على الرغم من فشله في تشكيل حكومة غالبية مستقرة ومواجهته ثلاث تهم تتعلق بالفساد، فضلا عن فشله بمواجهة التحديات التي يواجهها الكيان على حدوده.

وفتحت الثلاثاء، مراكز الاقتراع أبوابها في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية الرابعة خلال عامين.

ويحق لنحو 6,5 ملايين مستوطن التوجه إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في محاولة لإنهاء حالة التشرذم السياسي ووضع حد لأطول فترة جمود، وتحديد مصير نتنياهو.

وتشير استطلاعات الرأي إلى سباق شديد التقارب على نحو يصعب معه التكهن بالفائز.

ونتنياهو الذي يحاكم في اتهامات فساد ينفيها هو أطول من جلس على مقعد رئاسة الوزراء في إسرائيل، فهو يمسك منذ 2009 بمقود القيادة في الكيان المنقسم سياسيا على ذاته.

وتشير استطلاعات الرأي إلى حدوث تقدم طفيف لصالح حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه نتنياهو في الأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية، بما يمنح ائتلافا متوقعا يضم أحزابا محافظة وأحزابا يهودية متطرفة نحو 60 مقعدا في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.

وتوقعت الاستطلاعات ألا يتمكن أيضا ائتلاف محتمل، وإن كان أكثر استبعادا، يضم أحزابا من اليمين والوسط واليسار ويعارض تشكيل حكومة بقيادة نتنياهو، من الحصول على أغلبية برلمانية تتيح له الإمساك بزمام الحكم لكنه قد يكون قاب قوسين أو أدنى من السلطة.

وتفتح مراكز الاقتراع الساعة السابعة صباحا (0500 بتوقيت غرينتش) وتغلق في العاشرة مساء (20:00 بتوقيت غرينتش)، وحينها يمكن أن تشير استطلاعات آراء الناخبين بعد الإدلاء بالأصوات إلى اتجاهات التصويت، إن لم يكن إلى فائز واضح. وظهر يائير لابيد وزير المالية السابق وزعيم حزب "هناك مستقبل" الذي ينتمي لتيار الوسط منافسا رئيسيا لنتنياهو.

ولم يحدث قط أن نال أي حزب أغلبية برلمانية بمفرده في أي انتخابات إسرائيلية. وربما تكون نتائج ليلة الانتخابات مجرد نقطة بداية تحدد في النهاية من الفائز خلال محادثات ائتلاف تجري في الغرف الخلفية.

ومنتقدو نتنياهو يتهمونه بالسعي للفوز بالانتخابات بدافع المصلحة الذاتية، أملا في الحصول على تأييد برلماني كاف ربما يمكّنه من استصدار تشريع يُسقط عنه الإجراءات القانونية.

وينفي نتنياهو هذا أو أي تدخل من جانبه في خطوات محتملة لنيل الحصانة من الملاحقة الجنائية. لكنه لم يستبعد إمكانية أن يسعى حلفاؤه لذلك.

وفي الحملة الانتخابية، سلط نتنياهو الضوء على دوره في تأمين الحصول على ملايين الجرعات من لقاح فايزر وتحويل الكيان الإسرائيلي إلى "دولة تطعيم" على حد وصفه.

وانهارت حكومة نتنياهو الحالية، وهي تحالف لتقاسم السلطة مع وزير الحرب بيني غانتس، في ديسمبر/ كانون الأول بعد 7 أشهر من تشكيلها.

وحظي بيني غانتس قبل عام بفرصة تشكيل حكومة في وقت كان يتصدر نتائج الاستطلاعات، لكنه اليوم بات يواجه تهميشا سياسيا محتملا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار