۵۴۴مشاهدات
تصاعدت المخاوفُ الصهيونيةُ من تأثيرِ التوترِ بينَ موسكو وواشنطن على عملياتِ جيشِ العدو في سوريا، وبوجه حزبِ الله.
رمز الخبر: ۴۹۷۲۹
تأريخ النشر: 21 March 2021

كشفت الاوساط الصهيونية عن قلق كبير في كيان الاحتلال بسبب التوتر بين روسيا والولايات المتحدة بعد وصف الرئيس الاميركي جو بايدن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقاتل وهو ما سارعت موسكو الى الرد بشدة.
ووفق الاوساط الصهيونية فإن هذا التوتر سيؤثر على عمليات جيش الاحتلال في سوريا وايضاً على المواجهة مع حزب الله على الجبهة الشمالية وخاصة في ظل محاولات صهيونية لتحذير اوروبا من خطر صواريخ حزب الله الدقيقة على كيان العدو.

وقالت مذيعة في القناة 11 الصهيونية "في اسرائيل قلقون ان ينكعس التوتر بين روسيا والولايات على عمليات الجيش الاسرائيلي في سوريا".

وقالت غيلي كوهن، مراسلة القناة 11 الصهيونية "التوتر بين هاتين القوتين العظمتين سيؤثر ايضاً على الجبهة الشمالية، فوزير الخارجية غابي اشكنازي قال ان هناك تصاعد في عمليات نقل السلاح من ايران الى داخل سوريا، وخلال جولة الرئيس رؤوفن رفلين في فرنسا تحدث رئيس الاركان افيف كوخافي عن حزب الله وقال ان بحوزة الحزب الاف الصواريخ موجهة الى الجبهة الداخلية الاسرائيلية".

وفي وقت دعا وزير حرب العدو بني غانتس الى عدم تورط كيانه في موضوع التوتر بين موسكو وواشنطن، كشفت اوساط صهيونية من ان هذا التوتر سينعكس سلبا على عدة ملفات في العالم.

وقال نداف ايال، محلل سياسي صهيوني "مناطق كثيرة قابلة لتكون مناطق مواجهة بين موسكو وواشنطن من بينها سوريا ولا شك ان ما نراه الان ما زال في البداية التوتر بين الطرفين".

وقال بني غانتس، وزير حرب العدو "يجب ان ندع العلاقات الروسية الاميركية للطرفين وعدم التدخل بها وما يُعتبر مهم بالنسبة لي هو صلة اسرائيل بالامر".

غانتس اشار ايضاً الى اهمية الحفاظ على علاقات متميزة مع الولايات المتحدة الاميركية ودعا الى عدم السماح للتوتر بين روسيا وامريكا للتأثير على علاقات كيانه مع موسكو.

عدد من التعليقات : 12
رایکم